لفت ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ ان ​البيان​ الذي صدر عن ​مجلس الوزراء​ امس لا يشكل ربحا لفريق او خسارة لاخر، لان الرابح هو ​لبنان​ الذي استطاع بوحدة ابنائه وتضامنهم والتفافهم حول مؤسساتهم الدستورية، المحافظة على استقراره وامنه وسلامه"، مؤكداً أن "صفحة الازمة الاخيرة التي مرّ بها لبنان طويت، وان العمل الحكومي سوف ينتظم من جديد لاستكمال ما كانت بدأته ​الحكومة​ خلال الاشهر الماضية، بما في ذلك اجراء ​الانتخابات النيابية​".

وخلال استقباله نائب المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان السيد فيليب لازاريني، شمر الرئيس عون، لازاريني على "الاهتمام الذي يبديه الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس"، لافتا الى ان "لبنان يتطلع الى الاجتماع المرتقب لمجموعة الدعم الدولية في باريس يوم الجمعة المقبل، ليشكل مناسبة لتجديد ثقة العالم به، واهتماما بقضاياه، وتجاوبا مع حاجاته ومواقفه".

وشدد الرئيس عون على انه "بالحوار بين اللبنانيين حول مختلف القضايا التي تهمهم ولاسيما الاستراتيجية الدفاعية، يمكن التوصل الى قواسم مشتركة تعزز الاستقرار وتحصن الوحدة".

وكان لازاريني نقل الى الرئيس عون تحيات الامين العام للامم المتحدة، مؤكدا "الاهتمام الذي يبديه لما يحصل في لبنان".

كما اطلعه على المداولات التي شهدها مجلس الامن الدولي عن الاوضاع اللبنانية، مشيرا الى ان "للبنان اصدقاء كثراً في العالم وهم يقفون الى جانبه دائما .

واكد لازاريني للرئيس عون ان "الاستقرار السياسي والامني الذي تحقق في الاونة الاخيرة، هو موضع دعم من جميع اعضاء مجلس الامن، لاسيما وان هذا الاستقرار يرتكز الى توافق بين اللبنانيين اظهرت الازمة الحكومية الاخيرة انه قائم وله مفاعيله الايجابية وهو يريح المجتمع الدولي"، مشيراً إلى "ارتياح اعضاء مجلس الامن والمسؤولين في الامم المتحدة، لقرار لبنان زيادة وحدات الجيش العاملة في الجنوب، لانهم يعتبرونها "خطوة في الاتجاه الصحيح"، وان مناخاً ايجابياً ساد مداولات مجلس الامن عن لبنان".

ونوّه بـ"الادارة الحكيمة للرئيس عون للازمة السياسية الاخيرة"، لافتاً الى "النجاح الذي تحقق نتيحة تلك الارادة في تعزيز الوحدة الوطنية"، مشدداً على ان "في امكان لبنان ان يتكل دائماً على دعم الامم المتحدة".

وأعلم لازاريني الرئيس عون ان الامين العام للامم المتحدة عيّن يرنيل داهلر كاردل منسقة خلفاً لسيغريد كاغ، وهي ستصل الى بيروت خلال الايام القليلة المقبلة.

على صعيد آخر، استقبل الرئيس عون رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر، واطلع منه على المشاريع التي يتولى المجلس تنفيذها في المناطق اللبنانية، والخطة الموضوعة لهذه الغاية انطلاقا من مبدأ الانماء المتوازن.

واستقبل الرئيس عون رئيس الجامعة اللبنانية – الاميركية LAU جوزف جبرا ونائب الرئيس المساعد للانماء نسيب نصر، وعرض معهما اوضاع الجامعة والمشاريع المقررة للمرحلة المقبلة، كما تطرق البحث الى الموضوع التربوي عموماً.

ووجه جبرا دعوة الى رئيس الجمهورية لحضور العشاء السنوي الذي تقيمه الجامعة في 14 كانون الاول الجاري دعما لصندوق مساعدة الطلاب.

واستقبل رئيس الجمهورية تباعا المندوب الدائم الجديد لبعثة لبنان الدائمة لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية السفير سليم بدورة، وسفير لبنان الجديد في الارجنتين جوني ابراهيم، وزودهما بتوجيهاته لمناسبة انتقالهما الى مركزيهما الديبلوماسيين الجديدين.