ابدت قيادتا ​تيار المستقبل​ و​الجماعة الإسلامية​ إرتياحهم للأجواء الإيجابية في البلاد، والتي ترافقت مع عودة ​رئيس الحكومة​ ​سعد الحريري​ الى الوطن وعزوفه عن الإستقالة.وفي بيان لهما بعد إجتماع مشترك أشار الى أنه " تم التشديد على التنسيق والتواصل بين الجانبين، خصوصا في هذه الظروف الصعبة، لاسيما في الإستحقاقات المفصلية والتي تتطلب مزيدا من التلاقي والتقارب و​التعاون​ في مواجهة التحديات، بإعتبارهما جسما واحدا ليس فقط في الاقليم وانما عل ​ساحة الوطن​".

ولفت ​البيان​ الى انه تم التنويه "بموقف الجماعة من موضوع إستقالة الحريري، ووقوفها الى جانبه والتمسك ب​إتفاق الطائف​ فضلا عن التشديد على التمسك ب​الوحدة الوطنية​ والإسلامية و​العيش المشترك​، والعمل على تحصين الساحة الإسلامية والتكاتف مع بعضنا البعض في وجه الإصطفافات والحرب الضروس من كل الجهات" وامل البيان "تطبيق مبدأ النأي بالنفس تطبيقا فعليا وليس نظريا، وتفعيل العمل الحكومي وعدم التدخل بشؤون البلدان العربية"، كما اكدوا "على العلاقات الأخوية التي تربط ​لبنان​ ب​الدول العربية​، والتنديد بكل محاولات التطاول والإساءة التي تستهدف تلك الدول".