لفت مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية ​نبيل شعث​ إلى أن "موقف الرئيس التركي ​رجب طيب أردوغان​ هو الأقوى من بين ردود الفعل الخاصة بنية الرئيس الأمريكي الاعتراف ب​القدس​ عاصمة لدولة ​إسرائيل​".

وأشار إلى ان "موقف أردوغان كان أقوى رد فعل وصل ​القيادة الفلسطينية​ حول الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل"، مؤكداً أن "القيادة الفلسطينية تدرس كافة الخيارات للرد على الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، أو نقل سفارتها إليها".

وأفاد أن "القيادة تدرس سحب الاعتراف الفلسطيني بدولة إسرائيل، وبالتوجه ل​مجلس الأمن الدولي​ و​الجمعية العامة للأمم المتحدة​"، مشيراً إلى ان "كل هذه الخيارات وغيرها محط دراسة لدى القيادة الفلسطينية، وستعلن عنها في حينه".

وتابع نبيل "نحن أمام تطور خطير وهام، ويحتاج إلى دراسة، ونحن على اتصال مباشر مع عدد من قادة دول العالم بمن فيهم أردوغان"، مشيراً إلى أن "الرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​ اتصل بأردوغان في مكالمة مطولة، ونحن نقدر تماما التصريحات التي أدلى بها الرئيس التركي، والتي أعرب فيها نيته قطع علاقات بلاده مع إسرائيل، في حال أقدم ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل".