علقت ​عصبة الانصار الاسلامية​ في ​مخيم عين الحلوة​، في بيان على نقل اسلفارة الأميركية الى ​القدس​، مشيرة الى أن "القرار المزمع اتخاذه من قبل الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​، الأرعن هو استخفاف بكل مقدسات الأمة. وهو استخفاف بتاريخ وحاضر ومستقبل الأمة ​الإسلام​ية وأمام ذلك لا يكفي الشجب والتنديد والاستنكار، فنحن أمة ​الجهاد​ والاستشهاد. نحن خير أمة أخرجت للناس، فنحن أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم بسطنا حكمنا بالإسلام العظيم على ثلثي الأرض".

واكدت العصبة أن "الرّد الأمثل على القرار الأميركي هو إعلان الجهاد المقدس وهذا هو طريق العزة وطريق النصر وطريق تحرير ​فلسطين​، فالقبلة الأولى التي وحدت المسلمين في الصلاة إليها هي الوحيدة التي توحد المسلمين للجهاد في سبيلها"، مضيفة: "ايتها الأمة الإسلامية لم يعد يخفى على أحد أن أي طريق لتحرير فلسطين المباركة واستعادة عز ومجد هذه الأمة بغير طريق الجهاد المسلح ما هو إلا مزيد من الذل والهوان وضياع الحقوق المسلوبة وهذا هو الطريق. وهذا هو الرد على القرار الأمريكي وما سوى ذلك هو تقصير بحق مقدساتنا وبحق قدسنا".