شدّد السفير الفلسطيني في ​لبنان​ ​أشرف دبور​، على أنّ "قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى ​القدس​ هو تنكّر للقرارات الدولية"، موضحاً أنّ "هناك قرارات من أجل القدس صدرت عن ​مجلس الأمن​ و"​اليونيسكو​"، وأدعو ترامب لقاءة هذه القرارات ليرى ما هو موقف العالم، قبل اتخذا قراره".

وأكّد دبور، في حديث تلفزيوني، أنّ "لدينا أوراقاً كثيرة للمواجهة، أولها ​المجتمع الدولي​، وثبات وصمود ​الشعب الفلسطيني​ على حقّنا كفلسطينيين وكأمّة"، منوّهاً إلى أنّه "لا يستبعد عقد اجتماع عربي إستثانئي لهذه المسألة"، موضح أنّ "السلام قائم على الحقّ الفلسطيني وعلى العدل"، كاشفاً أنّه "بدأت التحركات والإحتجاجات داخل ​المخيمات الفلسطينية​ في لبنان على القرار، وستبقى التحركات سلميّة، وهي للتعبير عن رفضنا ورفض شعبنا الصابر لهكذا قرار".