أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في ​رئاسة الجمهورية​ السورية ​بثينة شعبان​ أن " قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ جاء بعد رضى المرجعية العربية"، متمنيةً "الفصل بين العرب المتصهينين وبين العرب الشرفاء".

واعتبرت شعبان، في حديث تلفزيوني، أنه "على كل ​الفصائل الفلسطينية​ ​التوحد​ ضد ​اسرائيل​ وليس بمهادنتها"، مشيرةً الى أنه "يجب أن نقتنع أن ​سياسة​ الإسترضاء لا تجدي نفعا".

كما أوضحت أن "المطلوب اليوم هو توحد العرب جميعا"، لافتةً الى ان " ​الجامعة العربية​ أوصلتنا إلى قرارات ​كاذبة​ ونحن نحتاج الصدق"، مشددة على أن "الشعب العربي جاهز في المرحلة المقبلة ليجعل قرار ترامب حبرا على ورق".