دانت ​رابطة الشغيلة​ برئاسة أمينها العام الوزير الأسبق ​زاهر الخطيب​، في بيان، "بشدة قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ الاعتراف ب​القدس​ المحتلة عاصمة للدولة الصهيونية ​العنصرية​".

وأكدت الرابطة "أن مثل هذا القرار المعادي لحقوق شعبنا العربي في ​فلسطين​ ومستفزا مشاعر مئات الملايين من المسلمين والمسحيين في العالم يكشف الوجه الحقيقي الامبريالي والاستعماري للسياسات الأميركية التي ما كانت لتجرؤ على ذلك لولا تواطؤ وخيانة الأنظمة الرجعية العربية التابعة ل​واشنطن​"، داعية الى "تصعيد المقاومة المسلحة ضد الاحتلال والتفاف وتضامن العرب مسلمين ومسحيين إلى جانب المقاومة التي أثبتت بأنها اللغة الوحيدة التي يفهمها المحتل الصهيوني والمستعمر الأميركي".