اقامت "شبكة الوقاية المجتمعية" في ​بلدية صيدا​ لقاء مع بعض ​الخبراء​ الذين يمثلون مجالات تعنى بشأن الشباب و​التطرف​ العنفي في ​المجتمع المدني​، وقد شارك الأعضاء في عدة ورش عمل وتدريبات واجتماعات تنسيقية تبني قدراتهم على لعب دور منصة تنسيقية بامتياز تعمل على تحديد النشاطات الأكثر أهمية في السياق المحلي للوقوف في وجه التطرف العنفي، وتشدد الشبكة على اهمية العمل مع كل شرائح المجتمع لتعزيز الصمود المجتمعي وتحصين الجيل الناشئ، بغض النظر عن العرق، الدين او ​الجنس​.

مثل المحاورين المدعوين عدة مؤسسات وآراء وخبرات وأضافوا على معرفة الأعضاء في المواضيع القانونية، الإعلامية، الأمنية، الانسانية والاجتماعية، ودار الحوار حول عدة مواضيع أساسية، منها الحاجة الى المزيد من التوعية في مجال القانون والمحاكم حيث على المجتمع تشجيع العدالة على لعب دور حامي من التطرف العنفي. الحضور تشاور ايضًا حول المحتوى العنيف على ​مواقع التواصل​ الاجتماعي و​وسائل الاعلام​ ومسؤولية الاهل والمجتمع المحلي في توعية المراهقين والاصغر سنًا بهدف تحصينهم وتنمية فكرهم النقدي، ومن المواضيع التي طرحت ايضًا قضايا ​العدالة الاجتماعية​ مثل التهميش او الحرمان من الحقوق المدنية كما في وضع ​اللاجئين الفلسطينيين​.