أكدت وزارة ​الخارجية اليمنية​ "رفض إعلان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​، ​القدس​ عاصمة ل​إسرائيل​"، داعية ​المجتمع الدولي​ إلى "الوقوف ضد تنفيذ القرار".

في بيان لها، شددت الخارجية اليمنية على "موقف البلاد المبدئي والثابت حكومة وشعبًا في الوقوف مع ​الشعب الفلسطيني​ وحقه في تقرير مصيره على أرضه المحتلة وعاصمتها القدس الشريف".

واعتبرت أنه "يعد انتهاكًا للقانون الدولي، ولا يتفق بأي حال من الأحوال وقرارات الشرعية الدولية بشأن القدس"، محذرةً من "مغبة التمادي والمضي في تنفيذ القرار من قبل ​الولايات المتحدة​ وفرض واقع جديد في المنطقة يقوم على أساس تكريس الاحتلال وقهر الشعوب، والذي قد يؤدي إلى تصاعد وتيرة الصراع في المنطقة".

ولفتت إلى أن "القرار قد يؤدي حتما إلى تنامي وتيرة نشوء ​الجماعات الإرهابية​ والدخول في فصل جديد من الفعل ورد الفعل والمزيد من التداعيات والاضطرابات الناتج عن تأجيج مشاعر ​الشعوب العربية​ والإسلامية لما للقدس الشريف من مكانة روحية ودينية وثقافية وتاريخية للمسلمين والمسيحيين على حد سواء"، داعيةً المجتمع الدولي إلى "الوقوف ضد تنفيذ هذا القرار".

وأشارت إلى أن "تنفيذه سيقوض العملية السلمية في المنطقة وتحقيق السلام العادل والشامل"، داعيةً إلى "وجوب قيام المجتمع الدولي بواجبه الإنساني والأخلاقي والعمل على تحقيق السلام وفق مرجعية الشرعية الدولية التي تقوم على أساس إقامة ​الدولة الفلسطينية​ المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".