استقبل عضو المجلس السياسي في "​حزب الله​" النائب السابق ​حسن حب الله​ وفداً قياديا من "​حركة حماس​" ضم المسؤول السياسي للحركة في لبنان الحاج ​احمد عبد الهادي​ ونائبة ​جهاد طه​ ومسؤول العلاقات السياسية زياد حسن بحضور معاون مسؤول الملف ال​فلسطين​ي الشيخ عطا الله حمود وقد جرى البحث في أخر المستجدات على الساحتين الفلسطينية واللبنانية.

وأكد الجانبان أن "​القدس​ هي عاصمة أبدية لفلسطين وان قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة لفلسطين يكشف زيف وخداع ​الإدارة الأميركية​ وانحيازها الكامل للكيان الصهيوني ودعمها للإرهاب بهدف تمزيق الأمتين العربية والإسلامية".

ودعا الجانبان ​السلطة الفلسطينية​ إلى "إسقاط مفاعيل ​أوسلو​ ووقف التنسيق الأمني وتدعيم الوحدة الوطنية في وجه المشروع الرامي لتصفية ​القضية الفلسطينية​ في المنطقة"، مشددان على "دعم انتفاضة القدس ورفد الشعب الفلسطيني بكل مقومات الصمود بوجه العدو الصهيوني الذي يمارس كل صنوف القتل و​الإرهاب​ ضد أهلنا العرب في القدس والضفة والقطاع بهدف فرض صفقة القرن في التهويد و​الاستيطان​ بدعم أمريكي سافر وصمت عربي فاضح بعيداً عن كل القيم الإنسانية والأخلاقية".

وفي الختام أكد الطرفان على دعم خيار المقاومة لكونها السبيل الوحيد لتحرير الأرض والأسرى والمقدسات .