وصف رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب ​دوري شمعون​ ​البيان​ الصادر عن جلسة ​مجلس الوزراء​ الإستثنائية يوم الثلاثاء الماضي بـ "الكحل أفضل من العمى"، مشيراً إلى أنه "إذ لا يمكن ان نستمر بوضع "كريزا" وزارية حيث ​الحكومة​ غير موجودة، ففي الواقع كل ما يريده ال​لبنان​يون هو تسيير أمورهم الحياتية".

وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، لفت شمعون إلى أن "التفسير السياسي لما حصل فلا يمكن التعليق عليه، لأنه ليس سوى ترقيعة، مشبّهاً الوضع بـ "الدولاب المفخوت" الذي يجبر صاحب السيارة على تصليحه كي يكمل مساره"، مضيفاً "لم يخترعوا البارود".

ورداً على سؤال حول مطلب "​حزب الله​" بأن ينأى الخارج بنفسه عن لبنان، أجاب شمعون: من المقصود بهذا الخارج، هل ​السعودية​ أو ​الولايات المتحدة​ أو ​ايران​؟، مضيفاً "بغضّ النظر عن هذا الخارج على كل طرف لبناني أن يخضع للقوانين اللبنانية التي لا تنص بأي شكل من الأشكال على وجود جيشين في لبنان".

وتابع "حزب الله" يسعى للإستمرار بما يقوم به"، مشيراً إلى أن "من غير الواضح ما ستؤول إليه أوضاع المنطقة، هل ستستمر ايران بمشروعها، خصوصاً وأن الجميع ضدها"، لافتاً إلى انه "بالنسبة الى لبنان، هناك غيمة في سمائه وعلينا أن "نلطي" في مكان ما كي تمرّ".

وفي سياقٍ آخر، كرّر شمعون "انتقاده ل​قانون الإنتخابات​ النيابية، الذي لم يعطِ حرية الخيار للمواطنين، وهو ايضاً يندرج في إطار الترقيع"، مشيراً الى أن "نتائج هذا القانون لن تؤدي الى تغيير موازين القوى"، متوقعاً "أن تبقى الأمور على حالها".