دان وزير الدولة لشؤون مجلس النواب ​علي قانصو​ "قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ بخصوص الاعتراف ب​القدس​ عاصمة للدولة العبرية، ونعتبر هذا القرار عدواناً جديداً على شعبنا ال​فلسطين​ي ومحطة على طريق تصفية المسألة الفلسطينية".

وفي تصريح له بعد لقائه ​رئيس مجلس النواب​ ​نبيه بري​ لفت قانصو الى ان "شعبنا سيواجه هذا القرار لإسقاطه، لتبقى القدس عاصمة أبدية للدولة الفلسطينية. ولنا ملء الثقة بأن شعبنا الفلسطيني سيحول هذا القرار المشؤوم إلى فرصة يعيد فيها إنتاج وحدته الوطنية، ويجدد تمسكه بالمقاومة والإنتفاضة خياراً لاستعادة حقوقه في كل فلسطين. واننا ندعو كل القوى الحية في الأمة وفي ​العالم العربي​ والعالم إلى وقفات غضب إنتصاراً لفلسطين وللقدس عاصمة لفلسطين وتنديداً بالقرار الأميركي".