استنكر ​وزير الدفاع​ الوطني يعقوب رياض الصرّاف القرار الاميركي باعلان ​القدس​ عاصمة ل​اسرائيل​، معتبراً أن "هذا القرار اصاب الامة العربية في الصميم وهو قرار مرفوض ويستدعي تحركا عربيا ودوليا فاعلا وسريعا من اجل الغائه"، منبها الى خطورة مفاعيل هذا القرار"، مؤكدا أنه "ينسف كل جهود االسلام ويعرض المنطقة برمتها للخطر".

وفي بيان له، لفت الصراف الى انه "القدس عربية وهي محفورة في ضمير كل الانسانية التي ترفض الظلم، واننا في ​لبنان​ اذ نجدد وقوفنا الى جانب الفلسطينين ونتمسك بحق عودتهم الى ارضهم نؤكد اننا لن نألو جهدا في الدفاع عن هذا الحق المقدس".

الى ذلك حضرت مسالة إعلان القدس عاصمة لاسرائيل في صلب لقاءات وزير الدفاع اذ تناول مع ​السفير​ الروماني ​فيكتور ميرسيا​ القرار الاميركي، معربا عن "شجب لبنان ورفضه القرار" مشددا على "وجوب الضغط لاعادة النظر بهذا القرار ووقف مفاعيله".

اللقاء مع السفير الروماني تناول ايضا الزيارة التي قام بها الصرّاف مؤخرا الى ​بوخارست​ حيث وقع ​اتفاقية تعاون​ عسكري مع الجانب الروماني .

وقد نقل سفير ​رومانيا​ للوزير الصرّاف الاجواء الايجابية التي رافقت زيارته رومانيا لا سيما انها اسهمت في تعميق ​التعاون​ بين البلدين. وتطرق البحث الى مسودة تعاون لتبادل المعلومات بين البلدين يجري العمل على اعدادها.

الى ذلك شهدت ​وزارة الدفاع​ اجتماعاً بين الوزير الصرّاف ومدير عام شركة DAPA التي تعنى بالصناعات العسكرية في ​كوريا الجنوبية​ العقيد هان-جانغ غان في حضور ​سفير كوريا الجنوبية​ لي يونغ مان والملحق العسكري في السفارة الكورية لدى لبنان المقدم جن-هيوك مون.

وشكر الوفد الصرّاف على حضوره المؤتمر الذي اقيم في لبنان والذي شاركت فيه شركات تعنى بالصناعات العسكرية، كما تم التطرق الى سبل تعزيز التعاون العسكري اللبناني الكوري.

بعد ذلك اجتمع الصرّاف الى وفد كوري يمثل شركات خاصة تعنى بالصناعات العسكرية.

الوفد قدم شرحا للوزير الصرّاف عن صناعة المعدات العسكرية وعرض امكانية التعاون مع لبنان.