أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ​ميركل​ "التزام ​ألمانيا​ بقرارات ​مجلس الأمن الدولي​ فيما يخص التسوية الشرق أوسطية ووضع ​القدس​"، مشيرةً إلى "اننا متمسكون بالقرارات الأممية ذات الشأن، وهي تنص بوضوح على أن وضع القدس يجب مناقشته ضمن مفاوضات حول حل الدولتين".

كما دعت ميركل إلى "استئناف مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

يذكر أن الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ أعلن أنه "بعد تأجيل دام لأكثر من 20 عاما، قررت أنه آن الاوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة ل​اسرائيل​"، معتبرا أن "اسرائيل لديها حق بتحديد عاصمتها والاعتراف بأن هذا أمر واقع وشرط لتحقيق سلام".

ولفت الى أنه "بناء على القانون الذي أقره الكونغرس أطلب من وزارة الخارجية البدء بنقل ​السفارة الاميركية​ من ​تل أبيب​ الى القدس"، مشددا على أن "القرار لا يهدف بأي شكل الابتعاد عن الالتزام الكامل باتفاق سلام مستدام، و​الولايات المتحدة​ ملتزمة بالتوسط لتحقيق اتفاق سلام يصب بمصلحة الاسرائيليين والفلسطينيين. وبهذه الخطوة أعيد التأكيد على الالتزام بمستقبل يعمه السلام والامن".