إضغط هنا لقراءة النسخة المصغرة الخاصة بالموبايل

سكان لبنان في عام 2050 الى 5 ملايين و33 ألفا دون استراتيجية للامن الغذائي والصحي

السبت 22 تشرين الأول 2011،   آخر تحديث 09:14 سوزان برباري - خاص النشرة

كشف صندوق الأمم المتحدة للسكان أنه من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 7 بلايين نسمة في 31 تشرين الأول من هذا العام وان عدد سكان لبنان سيصل الى خمسة ملايين و33 ألفاً سنة في العام 2050 وفقا لتوقعات السكانية العالمية التي تعدّها شعبة السكان في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للأمم المتحدة.

 


التحدي الكبير

في هذا الاطار صرح المدير التنفيذي للصندوق باباتوندي أوشوتيمن، إن "عالماً مؤلفاً من 7 بلايين شخص يمثل تحدياً وفرصة سانحة على حد سواء، وان الناس أعمارهم أطول ويتمتعون بصحة أفضل ويفضلون أن تكون أسرهم أصغر، لكن الحد من التفاوتات وإيجاد السبل لضمان رفاه الأشخاص الذين على قيد الحياة اليوم ناهيك عن الأجيال التالية سوف يتطلب طرقاً جديدة للتفكير وتعاوناً عالمياً غير مسبوق".
واعلن أوشوتيمن إن "الإسقاطات السكانية تؤكد على وجه الخصوص الحاجة الملحة إلى توفير طرق مأمونة وفعالة لتنظيم الأسرة بالنسبة للنساء اللواتي يفتقرن إليها وعددهن 215 مليون امرأة، ذلك أن التغيرات الصغيرة في الخصوبة، عندما تتضاعف عبر البلدان وعلى مر الزمن، تحدث فارقاً هائلاً"، ودعا إلى "الاستثمار في الموارد اللازمة لتمكين النساء والرجال من الحصول على الوسيلة لممارسة حقهم الإنساني في تحديد عدد أطفالهم والمباعدة بين ولاداتهم".
ولفت الى أن "هذه التوقعات تذكرنا أيضاً بالأهمية الحيوية لتوفير فرص للشباب الذين يشكلون غالبية السكان في العديد من أقل البلدان نمواً، وهي التي يُنتظر أن تشهد الكثير من الزيادات السكانية، فعندما يستطيع الشباب ممارسة حقهم في التعليم والصحة وظروف العمل اللائقة، يمكنهم النهوض بقدرات دولهم على الإفلات من قبضة الفقر".
وأشار أوشوتيمن إلى أن "الزيادة في طول العمر المتوقع لجميع المناطق، إلى جانب انخفاض معدلات الخصوبة في بلدان كثيرة، تعني أن العديد من البلدان ستواجه التحدي المتمثل في شيخوخة السكان"، وشدد على أنه "علينا أن نخطط مقدماً لشبكات الرعاية الصحية والأمان الاجتماعي للمسنين في الوقت نفسه الذي نقدم فيه الدعم لأكبر جيل من الشباب عدداً في التاريخ".

 


فجوة بين الاغنياء و الفقراء

يقع معظم هذا النمو السكاني في أقل البلدان نموا، والتي يناضل بعضها جاهدا لتلبية احتياجات مواطنيها،  وظهرت الفجوات بين الأغنياء والفقراء آخذة في النمو وعملية التحضر والهجرة المستمرة، كما أن تغير المناخ هو مصدر قلق متزايد للناس أكثر من أي وقت مضى، وذلك بسبب انعدام الأمن الغذائي ونقص المياه والكوارث المتعلقة بالطقس، وفي الوقت نفسه، العديد من البلدان الغنية والمتوسطة الدخل تشعر بالقلق حيال انخفاض الخصوبة والشيخوخة.
أما عن لبنان، فاشارت الدراسات  الى ان عدد سكان لبنان حاليا يبلغ أربعة ملايين و224 ألف نسمة، هم مليونان و68 ألفاً من الذكور ومليونان و156 ألفاً من الإناث – أي 96 رجلاً لكل مئة امرأة، ويتوقع أن يصل الى خمسة ملايين و33 ألفاً سنة 2050.
كما أوضحت الاحصاءات أن معدل الأعمار المتوقعة عند الولادة كان 71 سنة بين 2000 و2005 و72 سنة بين 2005 و2010، ويتوقع أن يصير 73 سنة بين سنتي 2010 و2015، و74 سنة بين 2015 و2020، و75 سنة بين 2020 و2025، على أن يصل الى 79 سنة في 2050. وأفادت أن معدل وفيات الأطفال في لبنان كان 25,2 في الألف بين 2000 و2005، و22 في الألف بين 2005 و2010، ويتوقع أن يصير 19 في الألف بين 2010 و2015، ونحو 9 في الألف سنة 2050.

 

حقوق النشر محفوظة 2014 elnashra.com elnashra.com