إضغط هنا لقراءة النسخة المصغرة الخاصة بالموبايل

الغارديان: اريتريا متورطة في تهريب الاسلحة للعصابات والبدو بسيناء

الخميس 19 تموز 2012،   آخر تحديث 09:19

كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن وثيقة مسربة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تؤكد تورط إريتريا في تهريب الأسلحة للمسلحين والعصابات من البدو فى سيناء، وكذلك تهريب اللاجئين الافارقة الى اسرائيل .
وأكد التقرير المسرب أن "التحقيقات التي أجرتها مجموعات مراقبة الصومال وإريتريا، كشفت عن استخدام طرق سريعة بين المرتفعات الإريترية من خلال مخيمات اللاجئين بالسودان لتهريب الأسلحة إلى صحراء سيناء، وتسليمها لعصابات البدو"، مضيفا ان "الافارقة الراغبين في الدخول الى اسرائيل يتعرضون الى ابتزاز وتعذيب من البدو ، حيث يتم القبض عليهم  من قبل البدو ، ثم تطلب فدية تصل إلى 40 ألف دولار عن ابلشخص الواحد،  من أقاربهم ، لإطلاق صراحهم"، مشيرا الى انه "ووفقا لشهادة الشهود، يتم بيع جزء من الترسانة المهربة من إريتريا إلى المسلحين الفلسطينيين في قطاع غزة، وتقدر هذه الصناعة، التي تدار بشكل مشترك من قبل المسئولين الإريتريين والسودانيين وعصابات التهريب المصرية ، بمايقرب من أكثر من 10 مليون دولار سنويا".
ولفتت مصادر في سيناء وإسرائيل الى ان "الجنرال "تكلاي كيفلي" قائد المنطقة العسكرية الغربية بإريتريا هو العقل المدبر لعمليات التهريب، بالإضافة لسلسلة من الوسطاء يقومون بتهريب البشر والأسلحة عبر الحدود"، مشيرة إلى أن "الأسلحة المهربة تشمل البنادق الهجومية من طراز "كلاشينكوف" كما أنها تحمل العديد من النقوش التابعة للوحدات العسكرية الإريترية".
وأضافت الصحيفة أن "النتائج التي توصل إليها فريق الرصد، وقدمها  إلى مجلس الأمن في نيويورك في وقت سابق من هذا الشهر، وتسربت يوم الاثنين"، مؤكدة ان "اريتريا تقوم بانتهاك واضح لنظام العقوبات التي فرضت في عام 2009، الذي يحظر بيع الأسلحة والمعدات العسكرية إلى إريتريا ويمنعها من تصدير الأسلحة".
ولفتت مصادر في الأمم المتحدة لصحيفة "الغارديان" الى أن "حجم الفساد في تهريب الأسلحة على حدود اريتريا الغربية، وحجم الهجرة من طالبي اللجوء، يعني استحالة حدوث ذلك دون تواطؤ مسئولين حكوميين، وإذا لم يهتم الرئيس بذلك الأمر، فسيكون الموضوع محل جدل".


 


 

تعليقات

على القرّاء كتابة تعليقاتهم بطريقة لائقة لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة.
إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع كما و لا تتحمل النشرة أي أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا من جرّاء التعليق المنشور .

حقوق النشر محفوظة 2014 elnashra.com