إضغط هنا لقراءة النسخة المصغرة الخاصة بالموبايل

الكعكة العصرونية.. لبنانية منذ أكثر من عشر سنوات

السبت 16 شباط 2013،   آخر تحديث 10:17 محمد علوش - خاص النشرة

تميّزت بشكلها الدائري وطعمها اللذيذ، البعض قد يعتبرها وجبة غذائية خفيفة والبعض الاخر يعتبرها "للتسلية". يعرفها الكبير والصغير فعمرها تخطى عمر استقلال لبنان، مصنوعة من الطحين والماء والسكر بالاضافة الى الخميرة والمحلب المطحون واليانسون المطحون، مغطاة بالسمسم النيء ونخالة القمح. هي بحاجة لفرن مصنوع من حجارة نارية ليستطيع تحمل درجة الحرارة العالية التي يفترض ان تصل لحدود 270 درجة مئوية.. حوالي الثلاث دقائق داخل الفرن وتصبح جاهزة بشكلها الاسمر الجميل، منفوخة، شهية، ورائحتها تعرف من بعيد وتشدنا اليها .. انها "الكعكة العصرونية" اللبنانية بامتياز.

 

 

الكعكة لبنانية من طرابلس
شهد لبنان منذ اكثر من ثمانين عاما "اختراعا" مصدره طرابلس، فهناك في تلك المدينة العريقة تم صنع اول عجينة لكعكة شبيهة بالكعكة "العصرونية" وعرفت بالكعك الطرابلسي. بعد فترة بدأ صيت هذه العجينة بالانتشار والانتقال عبر المناطق اللبنانية مع تغيير بالشكل فقط دون المضمون، لنصل الى العام 1940 حيث اتخذت الكعكة شكل الحلقة المعروفة حاليا وعرفت باسمها الحالي "الكعكة العصرونية".
كثيرة هي الافران التي تصنع هذه الكعكة في لبنان بحيث يصل عدد هذه الافران المتخصصة الى حوالي المئة يتوزعون على كامل الاراضي اللبنانية. وتقوم هذه الافران بتوزيع الكعك على المحال التجارية، والى الباعة المتجولين، ويقدر عدد الكعكات المباعة يوميا في كل لبنان حوالي 35 الف بحسب ما قاله توفيق حسون صاحب احد الافران في منطقة بشارة الخوري.
حسون هو رجل ثمانيني ضاحك الوجه كضحكة الكعكة، هكذا شبه لنا ضحكته الدائمة على وجهه. يعمل هذا الرجل في صناعة الكعك منذ أكثر من ستين عاما وما زال حتى اليوم. التقته "النشرة" داخل فرنه او معمله كما يحب ان يسميه، وصف لنا صناعة الكعكة "العصرونية" اللبنانية المنشأ، وهذا ما شدد عليه العم حسون عندما قال: "الكعكة العصرونية لبنانية مئة بالمئة وكل من يصنع ويبيع هذه الكعكة من غير اللبنانيين هو مقلد"، لافتا الى ان كل الدول العربية التي تريد صناعة هذه الكعكة تستعين بعمال لبنانيين.

 

طريقة التحضير
جلنا مع العم حسون داخل الفرن وحدّثنا عن طريقة إعداد الكعكة منذ بداية عجنها حتى خروجها من الفرن. فبالبداية وبعد تحضير كافة المكونات التي ذكرناها سابقا نقوم بعجنها معاً، ومن ثم نقسّم العجينة أقراصاً ونضعها على لوح من الخشب ونغطيها بقطعة من القماش لتُخَمّر مدة نصف ساعة تقريبا. الخطوة التالية هي وضع السمسم النيء والنخالة على وجه كل قرص ليصار بعدها الى تمديد الاقراص واعطائها شكل الكعكة، ومن ثم نعيد وضعها على الالواح ونغطيها بقطعة القماش لتخمر قرابة الساعتين.
بعد انتهاء هذه المرحلة يبقى مرحلة الخبز، فيصار الى وضع الكعكة داخل الفرن لمدة 3 دقائق تقريبا لتخرج بعدها جاهزة لأشهى "عصرونية".

 

 

بعد الاضاءة على تاريخ الكعكة وطريقة تحضيرها لا بد من القول ان لبنان هو اساسها وهو من صدّرها الى الدول المجاورة. هذه حقيقة راسخة حتى ولو كانت لا تقاس باختراعات لبنانية عظيمة، فبالطبع اختراع الكعكة لا يقاس بتاتا باختراعات حسن كامل الصباح الـ71، ولا يقاس باختراعات العديد من اللبنانيين العظماء الذين تركوا بصمتهم في هذا العالم. إلا أنّ ذلك أيضا لا يعني نسيان الأمور الصغيرة والبسيطة، فالكعكة لبنانية، وهذا ما يبطل شعارات قديمة أطلقت بحقها ونسبتها إلى دول أخرى، فمن منا لا يذكر عبارة "ما بدنا كعك بلبنان إلا الكعك اللبناني"؟ وقتها حاول البعض تغيير شكل الكعكة لتصبح لبنانية الا ان هويّة الكعك لا تتغير حسب هوية البائع، والكعك العصروني.. لبناني منذ اكثر من 10 سنوات.

 

تصوير حسين بيضون (الألبوم الكامل هنا)

حقوق النشر محفوظة 2014 elnashra.com elnashra.com