أكد قائد الثورة الاسلامية في ايران السيدعلي خامنئيان تدخل القوى الاجنبية في سوريا او اي بلد آخر لايحمل اي معنى سوى تاجيج نيران الحرب والنزاع ويعمق من سخط الشعوب عليها.
ووصف السيد الخامنئي، في كلمة القاها خلال استقباله الرئيس الايراني حسن روحاني واعضاء الحكومة، التدخلات الاجنبية في المنطقة بانها ستعمل كشرارة تضرب على برميل ممتلىء بالبارود.
واعتبر السيد الخامنئي أن التدخلات الاميركية والتهديدات التي تطلقها على سوريا تعد كارثة تحل على المنطقة بالتاكيد، مشددا على ان الاميركيين اصيبوا بالاضرار جراء تدخلاتهم في العراق وافغانستان وفي هذه المرة سيلحق بهم الضرر بالتاكيد ايضا.
واعتبر ان المنطقة تعيش اوضاعا حساسة ومتأزمة، وقال ان "ايران لاترغب مطلقا بالتدخل في الشؤون الداخلية لمصر، الا ان ارتكاب المجازر واطلاق الرصاص على الناس العاديين ممن لا يحمل السلاح يعتبر عملا مدانا مهما كان فاعله".