كيف أفشل الجيش اللبناني المخططات الارهابية في مخيمات عرسال؟

الجمعة 30 حزيران 2017
بعد أن كانت "النشرة" ذكرت في وقت سابق أن مخططا للارهابيين يتحضر في مخيمات النازحين السوريين بعرسال ويعتمد على التلطي خلف الأبرياء للاحتماء بهم، وبعد أن وصلت لقيادة الجيش معلومات عن قيام الارهابيين بالتحضير لتنفيذ عمليات انتحارية في مناطق لبنانية آمنة، اتخذت قيادة الجيش القرار لمداهمة الأماكن التي يتواجد فيها الارهابيون، فبعملية استباقية نفذ فوج المجوقل بالجيش اللبناني في مخيم النور العائد للنازحين السوريين في عرسال مداهمات واحبط مخططاً للارهابي رعد العموري المسؤول عن المخيم الذي كان يخطط لعمل ارهابي وتفجير بعرسال، حيث أوقّف اكثر من 200 شخص. وخلال عملية الدهم، أقدم انتحاري على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف أمام إحدى الدوريات المداهمة ما أدّى إلى مقتله وإصابة 7 عسكريين بجروح مش خطيرة اضافة الى وفاة طفلة تنتمي إلى عائلة سورية نازحة وجرح سوريين اثنين جراء الاشتباكات. وفي وقت لاحق أقدم ثلاثة انتحاريين آخرين على تفجير أنفسهم من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما فجّر الإرهابيون عبوة ناسفة، فيما ضبطت قوى الجيش أربع عبوات ناسفة معدّة للتفجير، عمل الخبير العسكري على تفجيرها فوراً في أمكنتها. من جهة ثانية، وخلال قيام قوّة أخرى من الجيش بعملية تفتيش في مخيم القارية التابع للنازحين السوريين في المنطقة نفسها، أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف من دون وقوع إصابات في صفوف العسكريين، كما أقدم إرهابي آخر على رمي قنبلة يدوية باتجاه إحدى الدوريات ما أدّى إلى إصابة أربعة عسكريين بجروح طفيفة. أما الإعلام الحربي المركزي، فكشف أنّ "الإنتحاريّين الّذين فجّرا أحزمتهما الناسفة في مخيم النور في جردعرسال، هم أحد مسؤولي "جبهة النصرة" أبو عائشة، وقاضي شرعي لـ"النصرة" في الجرد أبو عبادة الشعي"، وثالث مجهول الهوية وانتحاري رابع فجّر حزامه بمخيم القارية أثناء مداهمة الجيش اللبناني للمخيمين".
المزيد

الأكثر مشاهدة