"النشرة" تزور جرود عرسال: هذه هي التلال الحاكمة...

الثلاثاء 25 تموز 2017
لم تنته معركة جرود عرسال بعد، رغم انكسار "جبهة النصرة" وانحسارها في مساحة جغرافية ضيّقة لا تتجاوز 12 كلم. مربع بعد ان كانت تسيطر على 90 كيلومتر مربع من مجمل الجرود. على وقع اصوات القذائف الصاروخية زارت "النشرة" جرود عرسال وتحديدا التلال الحاكمة فيها بعد ان استعاد "حزب الله" السيطرة عليها. من جرود يونين كانت الانطلاقة وتحديدا من الطرقات الترابية التي شقّها الحزب تمهيدا للمعركة، والتي تصل التلال والوديان بعضها ببعض، فمررنا بجرود نحلة، وبساتين أشجار الكرز والمشمش التي "وضعت" ثمارها تحتها بعد ان فقدت الامل من إمكانية قطفها. الى اللامكان وصلنا، الى أرض صخرية قاحلة لا تصل العين الى نهاية لها. هنا جرود عرسال، يقول احد ضباط المقاومة المرافقين لنا، مشيرا الى ان المساحات الشاسعة التي نراها لم يكن فيها تواجدا عسكريا، فالنصرة كانت بشكل أساسي متواجدة على "التلال الحاكمة"، والى هناك كانت الوجهة.
المزيد

الأكثر مشاهدة