توجُّه لحكومة تكنوقراط في لبنان: هل يتنازل حزب الله؟!

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017
أحد الخيارات المتوقعة كخطوة ما بعد استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري في حال قرر الرئيس ميشال عون قبولها ومتابعة الحياة السياسية، هو الدعوة إلى إستشارات نيابيّة ملزمة لتسمية شخص لتكليف الحكومة، وفيما كثر الحديث في اليومين الماضيين عن امكانية تشكيل حكومة تكنوقراط، فما مدى امكانية تشكيل هكذا حكومة في ظل رفضها من قبل بعض الافرقاء السياسية؟ عضو كتلة لبنان الموحد النائب ايلي رحمة اكد في حديث للنشرة ان أي حكومة تكنوقراط في لبنان منغمسة سياسياً الى ما فوق اذنيها، فهكذا حكومة غير مطروحة في لبنان ولا يمكن ان تحصل في ظل التركيبة الحاصلة، فحكومة التكنوقراط في اوروبا تكون بعيدة عادة عن المكونات السياسية، لكن عندنا في لبنان وفي حكومتنا الحالية هناك العديد من الشخصيات التكنوقراط وهم تابعون لمواقع سياسية جبارة. أما عضو كتلة الكتائب اللبنانية النائب ايلي ماروني فشدد على انه "في ظل التحضير للانتخابات النيابية وما يشهده البلد من ازمة سياسيةـ ومطالبة بعض الافرقاء بتشكيل حكومة بدون او مع حزب الله، فإذاً الحل هو بحكومة تكنوقراط تدير شؤون البلد وتنقذه من الوضع المازوم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا".
المزيد

الأكثر مشاهدة