منذ القاء القبض عليه في مطار بيروت الدولي، يطالب الارهابي احمد الأسير بنقله من ​سجن الريحانية​ الى سجن آخر يتناسب مع ظروفه الصحية. وبعد تردي صحته حسب تأكيد اطباء سجن الريحانية بدأت دراسة نقله من هناك جدية من قبل مجلس القضاء الأعلى.
وفي هذا السياق، توضح مصادر "النشرة" انه عقب اجتماع لمجلس القضاء الأعلى، تم الاتفاق على نقل الأسير من سجن وزارة الدفاع في الريحانية الى سجن فرع المعلومات في رومية، على أن ينقل الى سجن آخر في وقت لاحق، مؤكدة انه قد نقل عند الرابعة من بعد ظهر اليوم الى سجن انفرادي لفرع المعلومات.
ورجّحت المصادر ان "الوجهة المقبلة للأسير ستكون اما المبنى الجديد الذي يتم بناءه في سجن رومية والمنفصل عن مبنى الاسلاميين والذي سينتهي العمل به في الشهرين المقبلين، واما سجن في الشمال".
الا ان مصادر أمنيّة أعربت عبر "النشرة" عن تخوفها من نقل الأسير الى الشمال لما في ذلك من خطورة على محيط السجن الذي سيتواجد فيه.
وفي سياق منفصل، كشفت مصادر النشرة ان نقل الأسير من سجن الريحانية ترافق مع نقل الوزير السابق ​ميشال سماحة​ من هناك.