زار المدير العام للأنروا في لبنان ​حكم شهوان​ ومدير منطقة صور السيد فوري كساب مخيم الرشيدية في صور، وذلك ضمن خطة استراتيجية تهدف لتفقد أوضاع اللاجئين وخلق التفاعل الإيجابي مع المجتمع بشكل عام والمجتمع الفلسطيني خاصة. وتجول حكم ضمن برنامج منسَق للاطلاع على برامج الأونروا، معرفة التحديات والانجازات.
وبدأت الزيارة في زيارة مدارس الساحل بغرض الاحتكاك المباشرمع الهيئة التعليمية والتلامذة على حد سواء، من ثم اجتمع المدير العام مع رؤساء الأقسام في الأونروا في مكتب مدير منطقة صور. بعدها، باشر الفريق جولته الميدانية في مخيم الرشيدية حيث التقى شهوان في حرم مدرسة الأقصى مسؤولين في الفصائل الفلسطينية في مخيم الرشيدية الذين بدورهم رفعوا الصوت عن المعاناة في المخيم والصعوبات التي تواجه اللاجئين وقدموا مذكرة للمدير العام، وكذلك كان للوفد لقاء مع أعضاء اللجان الشعبية والأهلية لإلقاء الضوء على المشاكل الرئيسية الموجودة في المخيم. ولإستكمال الزيارة، جال الوفد على عدد من الصفوف في المدرسة وتبادلوا مع الطلاب والطالبات الآراء، المخاوف، والتحديات التي تواجه الطالب الفلسطيني في هذه المرحلة وكذلك في المراحل القادمة التعليمية والمهنية منها.
من ثَم اجتمع شهوان مع الموظفين من مختلف القطاعات وقدموا ملخص عام عن الصعوبات التي تواجه الموظف بشكل عام في المجتمع للسيد حكم الذي بدوره عرض آخر المستجدات على الصعيد العملي التي من شأنها طمأنة الموظفين وازالة بعض من مخاوفهم. وفي ختام التواجد في ثانوية الأقصى، تم الاجتماع مع البرلمان الطلابي الذي طالب ببعض الحقوق اضافة الى مقترحات واستنتاجات قائمة على احتياجاتهم في المدارس وقد وعد المدير بمتابعة بعض القضايا وقدم الاجابات على الهواجس لديهم. كما وتابع زيارته بجولة تضمنت عيادة الأونروا، مركز سنابل لرعاية المسنين، من ثَم مستشفى بلسم. واختُتمت الجولة بزيارة لمنزل بلال صفدي والاستماع للمعاناة والمشاكل الحاصلة في المنزل وكذلك تأثيراتها.
والجدير ذكره أن هذه الزيارة هي من ضمن برنامج شامل كافة مخيمات اللاجئين في لبنان بهدف تطوير وتحسين ظروف وأوضاع اللاجئين في لبنان.