أشار الوزير السابق ​ادمون رزق​ الى ان الرئيس ميشال عون انطلق من فئة واصبح للجميع، مشيرا الى ان عون هو رئيس توافقي وهذا يفتح المجال انطلاقا مما اعلن عنه من تفاهمات وعبر المرحلة التي تلت التفاهمات يمكن التفائل عهد وطني جامع.
وأكد في حديث تلفزيوني، انه "المفروض القيام بتغييرات جزرية وإلا ينهي العهد نفسه قبل ان يبدأ وهو بحاجة الى تطبيق الدستور وعدم خذلان الشعب في مطالبه"، داعيا الى تثبيت الاسس البنيوية التي تنطلق من استجماع القوى وتحقيق المشروع الوطني ويجب المساعدة حتى لا تجهد التمنيات.
ودعا الى الارتداد الى الداخل ووضع الاولويات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والنهوض حتى يمكننا التفكير في المستقبل.