لفت المدير العام لوزارة الإعلام ​حسان فلحة​ خلال تكريم المكتب الإعلامي لحركة "أمل" في إقليم جبل عامل للإعلاميين في منطقة صور الى أننا "أمام مشروعين أساسيين على المستوى الإعلامي. أولا على مستوى القطاع العام، هناك قانون لتثبيت المتعاقدين في وزارة الإعلام وغيرها من إدارات ومؤسسات الدولة. وأصبح إقتراح القانون الذي أقرته اللجان أمام الهيئة العامة يأخذ عناية خاصة من دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري. الثاني هو إقتراح الإعلام الجديد الذي أقرته لجنة الإعلام النيابية بعد تسع وأربعين جلسة وحوالى 6 سنوات من أجل الوصول الى قانون إعلام ينظم العمل الإعلامي".
وأشار الى أننا "أمام أزمة حقيقية يواجهها الإعلام، وهذا يستدعي التضافر والتضامن والتعاون للحفاظ على حرية الفرد والجماعة والحفاظ على الإعلام وجودته ووجوده، وهذا الأمر يجب أن يشمل في المقام الأول العاملين في حقل الصحافة وفي مجال الإعلام المرئي والمسموع والإعلام الإلكتروني الذي يعطي الخبر أينما كنا وفي أي مكان من العالم".
ولفت الى أننا "نريد أن نقر بأن دور الإعلام تغير، نحن أمام إعلام تفاعلي تشاركي يستطيع أينما كان أن يسهم في تعزيز المعرفة بغض النظر عن السن والجنس والجيل والعرق. وعليه، فإن مقدار الحرية الإعلامية، التي هي جزء من سمة وجود لبنان، وإعلاء شأنها مرتبط بحرية الإعلام والإعلامي الذي يعمل في هذا الحقل، وهي جزء أساسي في تعزيز العدالة الإجتماعية التي تحدث عنها دائما الإمام موسى الصدر".