لفت عضو الهيئة التنفيذية في حزب "القوات" ​ادي ابي اللمع​ الى اننا لا نريد فرض أي وجهة نظر ويتم الحديث عن الدائرة الفردية وهذا صعب تطبيقه في لبنان إذ يحتم تقسيم لبنان إلى 128 دائرة.
وفي حديث تلفزيوني، اشار الى ان موضوع الإنتخاب يجب أن يتمّ تداوله بين الأخصائيين الذين يدرسون صيغة مناسبة منذ زمن ومن ثمّ ينتقل إلى السياسيين.
وراى ان العملي أكثر هو طرح صيغة يدرسها الجميع بتروي، من دون أن ينتقد لمجرد الإنتقاد، وعندما يدرسها فلياخذ قراره.
وشدد على انه يجب ايجاد قانون انتخابي يرضي الجميع حيث لا يجب ان يشعر اي فريق بانه مغبون، مشيرا الى ان لا أحد يقبل أن يكمل بالوضعية الحالية وعدم التقدم بهذا الموضوع، وعدم الاتيان بمشروع جديد بقانون الانتخاب يرضي الجميع يعتبر خطيئة والناس لن تسكت، معتبرا انه في حال كان هناك مشروع معين على الفريق السياسي أن يعرضه بوضوح خصوصا ولا أحد يعتمد أسلوب إلغاء الآخر.
ولفت الى ان هناك نوع من شمولية لدى البعض بأنه يريد أكثر عدد من النواب ولا يمكن المضي بالرفض خصوصا في موضوع الإنتخابات.
واكد ان حرص التفاهم بين "التيار الوطني الحر" و"القوات" هو إشراك اللبنانيين وإيجاد مكانا للوجود لذوي الفئات المهمشة بسبب النظام السياسي السابق.