تتواصل فعاليات ورشة العمل الوزاري الاعلامية في العاصمة الصينية بكين، في حضور ممثلين عن 32 دولة، بينهم وفد لبناني برئاسة المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور ​حسان فلحة​ وعضوية مدير الاذاعة اللبنانية محمد ابراهيم.
وفي اللقاء الأول، الذي ناقش تطور التكنولوجيا الرقمية ومردودها الايجابي على العمل الاعلامي، كانت للمدير العام لوزارة الاعلام مداخلة تناولت "سبل الاستفادة من هذه التكنولوجيا المتسارعة في سبيل الارتقاء بالعمل الاعلامي في الدول النامية".
ونوه فلحة بـ"الدور القيم الذي تلعبه الصين عبر مؤسساتها الاعلامية، لا سيما مؤسسة الاذاعة والتلفزيون التلفزيونية "سي سي تي في"، في إقامة مثل هذه الورش لتبادل الخبرات بين المؤسسات الاعلامية والاعلاميين من جميع انحاء العالم". ولا يزال الوفد اللبناني يشارك في هذه الورشة، طارحا للمناقشة أفكارا جديدة، كان قد عمل على دراستها ضمن أجندة أعدها قبل مغادرة بيروت.
وعلى هامش فعاليات الورشة، عقد لقاء بين الوفد اللبناني ورئيس الاذاعة الصينية، في حضور رئيس القسم العربي فيها، جرى خلاله الاتفاق على دراسة سبل التعاون بين الاذاعة الصينية والاذاعة اللبنانية، والبدء بتحضير صيغة بروتوكول تعاون وتبادل برامجي بين الاذاعتين تفيد منه الهيئتان.
كما أبدى الجانب الصيني كل تجاوب للمساهمة في تطوير معدات البث التابعة لاذاعة لبنان، التي ستعمل الوحدة المعنية فيها، على تحضير لائحة بالمعدات التقنية، التي تحتاجها ليصار إلى مناقشتها ضمن بروتوكول التعاون.
ويتضمن برنامج العمل المرافق للورشة، لقاءات تعقد تباعا حول عمل كبريات المؤسسات الاعلامية الصينية، إن على صعيد التلفزيون أو الاذاعة أو شبكات التواصل.

يشار إلى ان الورشة تنهي أعمالها في السادس من الشهر الجاري، بتوصيات يتم الاتفاق عليها من قبل المؤتمرين.