دعا متروبوليت عكار وتوابعها للروم ​الارثوذكس​ المطران ​باسيليوس منصور​، خلال ترأس قداس عيد انتقال ​السيدة العذراء​، في كنيسة السيدة في بلدة جبرائيل، الذين يؤمون الكنيسة، الى أن "يكونوا منسجمين نفسيا وجسديا، كي لا تكون الصلاة مشوشة، والجسم يصلي كما يصلي الفكر، كي يصبح الانسان مصليا يجب أن يصل الى هذه المرحلة من الانسجام، والذي يتشفع فينا عند الله هي طيبة قلوبنا".


واعتبر ان "السيدة العذراء هي أمنا الروحية، والمربية لنا جميعا صغارا وكبارا في الماديات والروحانيات، وعاشت العذراء مريم ما يرضي الله، وجعلت كلمته دستورا لحياتها فصارت أسمى من الملائكة، إذ استحقت أن تدعى أما للكلمة الإلهية".

وأشار المطران منصور الى اننا " حيارى في هذا الشرق، وبتنا نعيش من هروب الى هروب باحثين عن أبواب حياتية نجد فيها ما نصبو اليه، وهذه لا تكون إلا باعتناق الكلمة الإلهية وتطبيقها في حياتنا"، وختاما، هنأ منصور الحاضرين بالمناسبة. بعدها، أقيم احتفال تقليدي في باحة الكنيسة، تضمن مأكولات تراثية وأجواء غنائية.