أكد رئيس لجنة الشؤون الدولية التابعة ل​مجلس الدوما الروسي​ ​ليونيد سلوتسكي​ ، تعليقا على طلب إغلاق القنصلية العامة الروسية في ​سان فرانسيسكو​ أن "​الولايات المتحدة​ تبدأ مرحلة ساخنة من الحرب الدبلوماسية، وعلى الجانب الروسي عدم الرد بشكل متناظر".

وفي تصريح له، أوضح سلوتسكي أن "طلب إغلاق القنصلية هو تحرك غير عادل ، وهذا يعني أن الولايات المتحدة تعلن مرحلة ساخنة من الحرب الدبلوماسية ، وإن إغلاق بعثة أجنبية هو أكثر خطورة من طرد الدبلوماسيين أو حتى مصادرة الممتلكات الدبلوماسية بشكل غير مشروع".
ولفت الى أنه "مع ذلك ، وعلى الرغم من أن هذه الخطوة شديدة الخطورة ولا أساس لها من الصحة ، أعتقد أن روسيا لا ينبغي أن ترد بنفس الأمر ، ولكن على العكس من ذلك يجب أن تحاول بذل كل جهد ممكن للحفاظ على مستوى مناسب من العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة كشرط مسبق لأحد أكبر عوامل الإستقرار العالمي".