شدد وزير الخارجية ​الأردن​ي ​أيمن الصفدي​، خلال مشاركته في اجتماع مجلس ​جامعة الدول العربية​ على المستوى الوزاري في ​القاهرة​ على أن "تهديد أمن أي دولة عربية هو تهديد للأمن المشترك"، مشيرً إلى أن "هذا هو درس التاريخ بدا مبكرا وواضحا منذ أنتهك أمن ​الشعب الفلسطيني​ الشقيق، فغرقت المنطقة في دوامة من اللااستقرار ما تزال تحرمنا حق العيش بسلام".

وأكد أن "الأمن العربي كل لا يتجزء"، مشيراً إلى أن "الأردن مستعدة للتعاون مع جامعة الدول العربية لاستضافة أو إطلاق حوار عربي ينتج تعريفا واضحا لكل مصادر التهديد التي تواجه الأمن العربي المشترك".

وبين الصفدي، أنه "من خلال الحوار يتم التوافق على آليات عمل مؤسساتية فاعلة لمواجهة تلك التهديدات"، مديناً "استهداف السعودية ب​صاروخ باليستي​، معتبرا أنه اعتداء غاشم"، موضحاً أن "المنطقة لا تحتاج المزيد من الأزمات، مشيرا إلى أن الدول العربية طلبة سلام لا دعاةُ صراعات".

كما شدد على أن "رسالة كلّ القمم العربية إلى ​إيران​ وإلى غير إيران"، مشيراً إلى "اننا نريد علاقات إقليمية قائمة على التعاون واحترام الآخر وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول".

وأضاف الصفدي أن "حماية الأمن العربي يتأتى بالعمل معا، وفق رؤية واضحة، وفي سياق مؤسساتي، ممنهج، يحدد تهديدات الأمن العربي، ويتوافق على آليات التصدي لها"، مشيرا إلى أنه "يتطلب التفكير معا، والتشاور معا، والتخطيط معا".