أكّد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​قاسم هاشم​، أنّ "الإنماء والسلام الّذي ننشده في آسيا، هو هدف البشرية جمعاء وكيف لنا أن نحقّق التنمية المستدامة في ظلّ الحروب والصراعات والتوترات الّتي تسود هذا العالم"، موضحاً أنّ "أولى تحديات الوصول إلى التنمية هو الإستقرار والسلام، فالمطلوب اليوم إنهاء الملفات المشتعلة وإنهاء الصراعات الّتي تعمّ كلّ الساحات والقارات".

وركّز هاشم، خلال مشاركة الوفد البرلماني ال​لبنان​ي المؤلف من هاشم والنائب ​أنطوان سعد​ في أعمال ​الجمعية البرلمانية​ الآسيوية المنعقد في مدينة ​إسطنبول​ التركية، على أنّ "الظلم الّذي تعرّض له الشعب ال​فلسطين​ي منذ لحظة اغتصاب أرضه وطرد هذا الشعب، كانت لحظة إشتعال فتيل الصراعات المفتوحة، الّتي فتحت الشهية على التطرف و​الإرهاب​"، مبيّناً أنّ "المنطقة العربية من آثار وتداعيات ظلم ​الشعب الفلسطيني​، وكان لوطننا لبنان الحظّ الأوفر من الإرهاب الدولي المنظم الّذي مارسه الكيان الإسرائيلي في حقّ أهلنا وشعبنا، فكان الإحتلال والعدوان إلى أن تحرّرت الأجزاء الواسعة من أرضنا بفضل الإرادة الوطنية المقاومة وتضحيات شعبنا"، منوّهاً إلى أنّ "ما زال جزء من أرضنا محتلّاً في ​مزارع شبعا​ وتلال ​كفرشوبا​ وغيرها من الأجزاء، إضافة إلى تكرار الإنتهاكات لسيادتنا الوطنية بشكل يومي".