رأى القيادي في "التيار الوطني الحر" ​بسام الهاشم​ انه "عندما يكون هناك اتهامات يجب ان تكون موثقة، وبالتالي إذا كان ​حزب الله​ مشاركا في القتال في اليمن ليبرهنوا ذلك"، لافتا إلى ان "الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قال انه شارك بالقتال ضد داعش والنصرة في ​سوريا​، وهذا الامر بالنسبة لنا من الانجازات الكبيرة لأن الخطر كان يهددنا هنا في لبنان، وهو لم يدخل إلى الحرب في سوريا إلا بعد سنتين من بدئها أي عندما بدأ الخطر يتهددنا".
ولفت في حديث تلفزيوني إلى ان "حزب الله دافع عن لبنان ولم يعتد على أحد"، موضحا ان "الارهاب بوجهين ال​اسرائيل​ي السافر والاسرائيلي المستتر بمظاهر الإرهاب التكفيري المتأسلم، هذا الخطر نفسه يهدد الكيان اللبناني والسوري والعراقي ويسعى إلى تفتيت المنطقة وهذا الامر بدأ بعدما اكتشفت اسرائيل ان زمن فرض الوجود عبر القوة التدميرية انتهى".
وعن مؤتمر التحالف الإسلامي ضد الإرهاب في السعودية، قال: "نعقد مؤتمرات من أجل ​مكافحة الارهاب​ وداعش هي الارهاب، والفريق الذي تصدى لهذه الدولة هو الجيش السوري وحلفائه وحزب الله والروس وإيران وتوصلوا معا إلى فكفكة هذا الكيان المسخ الشيطاني، في الوقت الذي نعرف من يمول الارهاب ومن يموله ومن يدعمه"، سائلا "كيف يكافح الشخص الارهاب وهو يحارب الجهات الاساسية التي تحارب الارهاب وتعمل على اجتثاثه من جذوره؟".
وأضاف "عندما ارى حزب الله يحارب الارهاب ويتصرف بأرقى معالم الحس بالمسؤولية الوطنية منذ العام 2005، لا يمكن قصفه بما يسعى البعض إليه عبر تصنيفه كارهابي"، مشددا على انه "لا نسمح بالتطاول على اي فريق في لبنان، نحن وطنيون ولا نقبل الاعتداء على أحد من الخارج".