أفادت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء ان سلطات كل من ​كوريا الجنوبية​ و​اليابان​ رفعت حالة التأهب إثر ظهور أنشطة تشير إلى استعداد ​بيونغ يانغ​ لإطلاق ​صاروخ​ جديد.

وظلت ​كوريا الشمالية​ تلتزم الصمت لمدة حوالي 70 يوما بعد إطلاق ​صاروخ باليستي​ متوسط المدى في أيلول الماضي.

وأكد مصدر في ​الحكومة​ الكورية الجنوبية للوكالة أنه "تم مؤخرا اكتشاف تحركات في كوريا الشمالية تظهر، عادة، قبيل إطلاق بيونغ يانغ صاروخا جديدا، ولذلك ترفع الحكومة من حالة التأهب تحسبا لجميع الإمكانيات".