أكد وجه رئيس ​الجامعة الأميركية​ في بيروت ​فضلو خوري​ أنه "في الأسبوع الماضي، تشتت اهتمام هيئاتنا العليا الصانعة للقرارات، بالإضافة إلى أعضاء الأسرة الأوسع للجامعة الأميركية في بيروت، بالجدال الدائر حول الإجراءات التأديبية التي اتخذت بحق طلاب أصروا على استبقاء خيمة نصبوها من دون موافقة الادارة أمام كولدج هول".
وأوضح خوري، في رسالة إلى أسرة الجامعة في ما يتعلق بطلاب الماستر، أنه "حرصا على مصلحة الجامعة الأميركية في بيروت، أنوي إنهاء هذا الجدال كي نتابع تقدمنا المشترك في برنامج جامعتنا الطموح للتأثير والاستدامة"، مشيراً الى أنه "بعد ظهر يوم الجمعة 24 تشرين الثاني الحالي، إتخذ مجلس شيوخ الجامعة قرارا يوصي بأن أطلب من عميد شؤون ​الطلاب​ النظر مجددا في إنذارات العميد الصادرة بحق الطلاب".
كما لفت الى أن "هذا القرار جاء عقب مشاورات بناءة مع لجنة الطلاب والأساتذة خلال الأسبوع الماضي، وبعد توصية من مجلس العمداء يوم الخميس لإعادة منح العمل بأجر للمساعدين في الدراسات العليا، على أساس أن الإجراءات التأديبية الثانوية كانت لها آثار غير متناسبة"، ذاكراً أنه "صباح يوم الاثنين 27 تشرين الثاني الحالي، جمعت مجلس العمداء لإجراء المزيد من المشاورات في ضوء ما طلبه مجلس شيوخ الجامعة ولجنة الطلاب والأساتذة".

وشدد على أنه "بناء على توصية مجلس العمداء، وبعد التشاور مع عميد شؤون الطلبة، قررت أن من مصلحة الجامعة إلغاء الإجراءات التأديبية برمتها"، معتبراً أن "إدارتنا مقتنعة بأن هذه هي الطريق الأفضل لنسلكها، من أجل التركيز على تصميمنا وقيادة التغيير التحويلي للجامعة الأميركية في بيروت، و​لبنان​، والخارج".