أكّد وفد من المجلس الاسلامي العربي، ممثّلاً الأمين العام العلامة السيد محمد علي الحسيني، أنّ "الإمارات منذ تجربتها الرائدة في الإتحاد في العام 1971، استطاعت أن تواجه التحديات وأن ترسّخ أركانها وتأخذ مكانها المتميّز في تاريخ المنطقة، وهذا النجاح الباهر يؤكّد العقلية المستنيرة والحكيمة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإخوانه حكام الإمارات، الّذين آمنوا بالوحدة وعملوا بإخلاص من أجل تحقيقها والحفاظ عليها".

وأشار الوفد، خلال مشاركته بتقديم التهاني والتبريكات بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين لدولة الإمارات، إلى "الإنجازات الّتي حقّقتها الإمارات في مسيرة البناء والتنمية وخدمة الإنسان، على يد حكامها"، لافتةً إلى "التطور السياسي والإقتصادي والإجتماعي والمؤسساتي الحاصل في دولة الإمارات، حيث تتبنّى الدولة نهجاً متوازناً ومتدرّجاً في إحداث التغيير، آخذة في الإعتبار الخصوصيّة التاريخيّة والدينيّة والثقافيّة للمجتمع الإماراتي، والمتغيّرات الدوليّة والإقليميّة الراهنة، وذلك حرصاً على نهضة الدولة وتقدّمها في مختلف المجالات".

ونوّه بـ"ثبات السياسة الخارجية الناجحة والنشطة للإمارات وقوامها التوازن والإعتدال، رغم كلّ التحولات والتغيّرات الجذريّة الّتي لحقت بمنطقة الشرق الأوسط والعالم خلال الأعوام الماضية، وذلك وفقاً لقواعد ثابتة ومبنيّة على الإلتزام بالمواثيق والقوانين الدولية وحماية حقوق الإنسان"، مشيداً بـ"الدور الإنساني الرائد للإمارات على الساحتين الإقليمية والدولية، الّذي برز في الكثير من المناطق الّتي تعرّضت ومازالت تتعرّض لأزمات وكوارث طبيعيّة أو نزاعات، حيث واصلت دولة الإمارات نهجها الإنساني في تقديم المساعدات التنموية والإنسانية والخيرية إلى مختلف مناطق العالم وشعوبها".