أكد رئيس ​الاتحاد العمالي العام​ في ​لبنان​ الدكتور ​بشارة الأسمر​ في كلمة خلال ​اللقاء التضامني​ تحت شعار "​القدس​ عاصمة أبدية ل​فلسطين​" أن "هذه الجريمة متمادية منذ مائة عام، من ​وعد بلفور​ المشؤوم إلى وعد ​دونالد ترامب​ الملعون، من استباحة فلسطين وأرضها وشعبها وتاريخها، إلى استباحة القدس وما تمثل لشعوب العالم أجمع، من مهد المسيح الى ​المسجد الأقصى​، الجرائم تلي الجرائم ونحن العرب بأنظمتنا وقياداتنا من تراجع إلى تراجع. من اتفاق ​كامب ديفيد​ إلى وادي عربة إلى ​أوسلو​ لم نحصد سوى المزيد من الهزائم".
وأشار الأسمر الى "أننا العمال العرب معنيون في الدفاع عن كرامتنا وحقوقنا ومستقبل بلداننا لأن الهجوم الاستعماري لا حدود له ولا قيود عليه سوى مواجهة شعوبنا، ونستطيع أن نواجه إذا قررنا، نستطيع أن نقاطع ​أميركا​، علاقات وبضائع وموانىء ومطارات، نستطيع أن نقاطع أي دولة تفكر بنقل سفارتها الى القدس أو الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة العدو".
ولفت الى أن "تضامننا مع شعب فلسطين وقدسها الأقدس ووقوفنا إلى جانب نضال هذا الشعب الشقيق من أجل حقه بالعودة وتقرير المصير ليس منة، بل هو واجب علينا جميعا. نحن نثق بالمستقبل، نثق بشعبنا العربي من المحيط الى ​الخليج​ وبقواه الحية ومنظماته الجماهرية. نحن نثق بنضال ​الشعب الفلسطيني​ الذي لم يرفع راية الاستسلام يوما".
وأكد أنه "لقد دفع ​الشعب اللبناني​ بمكوناته كافة ولا يزال ثمنا باهظا لتحرير أرضه وبفضل مقاومته الباسلة وجيشه الأبي وشعبه الصامد والمكافح، ونحن نثق بأن نهج المقاومة وحده هو ما أبقى شعلة ​المقاومة الفلسطينية​ مشتعلة بفضل الدماء الغزيرة والإرادات الصلبة، هذه المقاومة التي أبقت فلسطين وقدسها في الوجدان وهي وحدها التي ستنتصر"، مشدداً على أن "مصيرنا كشعوب عربية مصير واحد، ونحن في الاتحاد العمالي العام في لبنان نقف اليوم كما بالأمس مع كافة أبناء شعبنا مدعومين بالمواقف المشرفة للقيادات السياسية والرسمية في لبنان على مختلف منابر العالم. نقف إلى جانب فلسطين وشعبها وقدسها الموحدة عاصمة فلسطين الأبدية".