أقامت "اذاعة ​لبنان​" حفلا لمناسبة عيدي الميلاد وراس السنة، في استديو رقم 4 في الاذاعة، برعاية وزير الاعلام ​ملحم الرياشي​ ممثلا بالمدير العام للوزارة الدكتور ​حسان فلحة​. وفي كلمته اشار فلحة "لمهابة هذا الصرح وتألقه بالأصوات التي ردحت وصدحت بين جدرانه الزاخرة بالحكايا والقصص الغنية بالعبر والعبرات، المكان الذي جمعنا على محاسن الصدف فرحا كان او حزنا، نجاحا كان او كبوة، نحن الى هذا البيت، الى هذه المقاعد، الى هذه الجدران، الى طريقنا للحياة، "اذاعة لبنان" اذاعة للبقاء وللاستمرارية، اذاعة تتجاوز الصعاب والعقبات وتتخطى العراقيل بكم ومعكم لتبقى صوتا مميزا ولحنا شذيا وكلمة حرة، ونبقى نحن عائلة واحدة على امتداد البيوت اللبنانية كافة في الوطن وفي الاغتراب بتاكتفها وتنوعها وتناقضها، فهي لون مرهف بديع جميل بين الالوان وهي اساس الالوان الاذاعية، كما هو لبنان كوطن مميز، مختلف، وطن العظماء والعمالقة والكبار، ووطن الاختلافات التي فيها شيء من الصحة بالبنية الفكرية للانسان".
واشار فلحة الى ان "التطور التقني الذي نشهده اليوم لا بد وان يترافق مع نهضات اعلامية تصب في خدمة العاملين في الاعلام، هي مهنة لا تنتهي، ولا نهاية خدمة عند الاعلام، ولكن للاسف نلاحظ الكثيرين من الذين تركوا "اذاعة لبنان" تركناهم بلا سقف، وتركناهم لقدرهم، وهذا الامير غير مقبول ويجب ان نسعى لان يكون العامل في لبنان مستقرا نفسيا وماديا وثقافيا، وان تعمد الدولة الى جانب النقابات الفاعلة الحقيقية لضمان استمرارية هذا الاعلام، والا الاعلام يبقى ناقصا والحرية تبقى ناقصة ومرتهنة ما لم يكن العاملون في الاعلام يتمتعون بالشروط اللائقة لهذه المهنة التي نفتخر بها".