احتفل راعي ابرشية ​استراليا​ المارونية المطران انطوان شربل طربيه بالذبيحة الالهية لمناسبة زيارته ل​لبنان​ في ​كاتدرائية مار اسطفان​ في ​البترون​ بدعوة من راعي ابرشية البترون المارونية ​المطران منير خيرالله​.


بعد ​الانجيل المقدس​، القى المطران طربيه عظة لفت فيها الى أنه "لا بد ان نتوقف عند حدث مهم تستعد له ابرشية ​اوستراليا​ المارونية وهو استقبال ذخائر ابينا القديس مارون، في مطلع الشهر القادم التي سيحملها الينا المطران منير خيرالله من دير مار يوحنا مارون - كفرحي الى ​كاتدرائية مار مارون​ في ​سيدني​ - اوستراليا. ولهذا الحدث معان كثيرة وهو من اهم الاحتفالات التي تقوم بها ابرشيتنا في سنة الشهادة والشهداء".

ولفت الى أن "انجيل اليوم يحمل معان جديدة لزمن الدنح واهمها التأكيد على شهادتين: الاولى هي شهادة يوحنا المعمدان ان يسوع هو حمل الله الاتي ليحمل خطايا العالم ويخلص العالم ويخلص الانسان من خطيئته. والثانية هي شهادة تلميذي يوحنا اللذين اعلنا انهما وجدا المسيح المنتظر، وهو ​يسوع المسيح​"، مشيرا الى "أننا نفهم ما قاله ​البابا فرنسيس​ حول موضوع السعادة - اذ اكد ان السعادة ليست سماء من دون غيوم وعواصف، او طريق دون تعرجات ومنحدرات، او علاقات انسانية من دون شوائب وخيبات امل. وانما السعادة هي ان نجد القوة في المسامحة والمصالحة والرجاء في اليأس والخوف، والشجاعة بالاعتراف بالخطأ، والجرإة في طلب العفو والمسامحة - وذروة السعادة هي ان نشكر الرب كل يوم على نعمه وبركاته خصوصا نعمة الحياة".