أكدت مصادر قريبة من نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري أنه عازم على عدم خوض الانتخابات النيابية، ولا حاجة الى تأكيد الأمر في كل إطلالة او عند كل شائعة، علماً أنّ كلّ الفرقاء لديهم مصلحة في أن تطلق هكذا شائعة ليتعاون مكاري معهم ويطالبونه بدعمهم في الانتخابات، فيما هو يترقّب اللوائح لتقويم المرشحين ليُقرّر بعدها لمَن سيقدّم الدعم.

من جهة اخرى رأت المصادر الى انّ "الاصوات السنّية التي سيُطلب منها التزام قرار كتلة تيار المستقبل عند اختيارها المرشح الارثوذكسي، من الطبيعي ان تعطي صوتها للمرشح المقرّب من مكاري في حال لم يكن الأخير راضياً على مرشح المستقبل اذ إنّ مكاري، وبحسب المصادر، ينال شخصياً بما يعادل الـ90 في المئة من أصوات السنّة في انتخابات الكورة، وفي حال تدخّله في توجيه هؤلاء قد يستطيع تجيير 70 في المئة من خيار المقترعين عبر توجيههم، اذ لا يمكنه عدم التدخّل في انتخابات منطقته".

واشارت المصادر الى انّ "مكاري لم يتخذ قراره بتأييد شخصيات معينة او لوائح معينة، لأنّ هناك غموضاً كبيراً وتَريّثاً وعدم وضوح لبروز اي لائحة في الافق، لا سيما من قبل تيار المستقبل، فيما المعلوم الوحيد هو قدرة القوات اللبنانية على تشكيل لائحة مقفلة وقدرة التيار الوطني الحر على مجاراتها بذلك، وهذا الأمر ينسحب على تيار المردة".