اعتبر النائب في تكتل "التغيير والاصلاح" ​ناجي غاريوس​ أن الاشكال مع حركة "أمل" انتهى "وأصبح وراءنا بعد الاتصال الذي تم بين رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ ورئيس ​المجلس النيابي​ ​نبيه بري​"، لافتا الى انهما "اتفقا على تخطي كل ما حصل وعلى معالجة الأمور الخلافية بالسياسة وليس بالشارع الذي يستدعي استنفار الشارع المقابل".

وأشار غاريوس في حديث لـ"النشرة" الى ان "عون وبري شددا على انّه حين يختلف ال​لبنان​يون تدخل ​اسرائيل​ على الخط للاستثمار بخلافاتهم، ما يستدعي عدم اتاحة المجال لها من خلال معالجة خلافاتنا بهدوء وتروٍّ خاصة وانّه لا تنقصنا لا القدرة ولا الحنكة". وأضاف: "الخطر الاسرائيلي دائما موجود وقد جاءت تصريحات وزير الدفاع ​افيغدور ليبرمان​ الأخيرة بشأن البلوك 9، لتفاقم هذه المخاطر".

الأمور سلكت مسارها الطبيعي

واعتبر غاريوس ان "المسار الذي سلكته الأمور، هو المسار الطبيعي الذي يجب سلوكه خاصة اننا على ابواب 3 مؤتمرات دولية لدعم لبنان، أمنيا وعسكريا من خلال مؤتمر روما، اقتصاديا من خلال مؤتمر باريس وبملف النازحين في مؤتمر بروكسل"، لافتا الى ان "الرئيس عون أعد مع الرئيس الألماني الذي زار لبنان مؤخرا رؤية لبنان لأزمة النزوح والتي يكمن حلها باعادة النازحين الى مناطق آمنة كثيرة في بلادهم".

وتساءل غاريوس: "أين أصبحت ملفات استخراج النفط والغاز والكهرباء والنفايات كما الملف الاقتصادي؟ هل تخطينا كل هذه الملفات في الايام الـ5 الماضية"؟.

طابور خامس؟

وردا على سؤال عما حصل في منطقة الحدت مساء الأربعاء واتهام طابور خامس بافتعال المشكل، قال غاريوس: "هل يأتي الطابور الخامس على متن 100 دراجة نارية تتقدمها 3 سيارات رباعية الدفع، ويجولون لأكثر من ربع ساعة في شوارع الحدت من دون ان يكون هناك من يردعهم، مطلقين اصوات الزمامير والرصاص"؟.

وتساءل: "ماذا لو سقط قتيلا يوم الاربعاء في الحدت، اين كانت ستتجه الامور؟ كنا سندخل في موضوع الأخذ بالثأر ولن نتمكن من وضع حد لهذه الدوامة". واضاف: "الامور العسكرية والامنية تحل عسكريا وأمنيا اما الخلافات السياسية والكلامية فتحل بالسياسة والكلام".

لأخذ العبر مما حصل

وحثّ غاريوس على وجوب أخذ العبر مما حصل، معتبرا ان "المطلوب ايضا زيادة الحرص على تطبيق تفاهم مار مخايل، وعدم تطبيق المثل الفرنسي القائل laissez passer لأنه يهدد بتعريض لبنان لأخطار كبيرة". واضاف: "هناك أجهزة امنية في الاحزاب كما هناك قوى امنية لبنانية يجب ان تحرص على عدم تكرار ما حصل بأي شكل من الاشكال".

وطمأن غاريوس الى ان ​الانتخابات النيابية​ حاصلة بموعدها، معتبرا ان "كل الحديث عن أحداث أمنية قد تؤدي لتأجيلها مجددا، غير واقعي|. وأضاف: "هل يعقل ان يلجأ من صوت على قانون انتخابي جديد الى تأجيل رابع للاستحقاق النيابي"؟ ورجّح ان يكون من ينبّه من ذلك يقوم به من حرصه على ان تجري الانتخابات في ايار المقبل.