لفت وزير البيئة طارق الخطيب خلال زيارته مقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي والتقى رئيسه شارل عربيد إلى أنه "لا بدّ من الترحيب بمبادرة المجلس الاقتصادي الاجتماعي بإحداث لجنة للبيئة لدى المجلس، ادراكاً من القيّمين على هذا المجلس للعلاقة الوطيدة بين الشؤون الاقتصادية والاجتماعية من جهّة والشؤون البيئية من جهّة أخرى، أمّا بعد، فنرى من موقعنا في وزارة البيئة دوراً لهذا المجلس في دعم هدف وزارة البيئة بالتأسيس للانتقال نحو اقتصاد دائري بدءاً بالإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، خاصة بعد صدور قرار مجلس الوزراء رقم 45 تاريخ 11/1/2018 الذي وافق على هذا التوجّه من ضمن السياسة المستدامة للإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة، والتي تضمّنت تشكيل لجنة من القطاعين العام والخاص برئاسة وزير البيئة للإشراف على حسن تطبيق هذه السياسة، والتي يتمّثل فيها المجلس الااقتصادي الاجتماعي من خلال لجنة البيئة فيه. فقد عقد اجتماعان للجنة الإشراف هذه لتاريخه، كما يشارك أعضاء اللجنة بالمؤتمرات التي تنظّمها وزارة البيئة في المناطق للتعريف بهذه السياسة ودور كلّ فريق فيها. بدأت هذه المؤتمرات في 16 شباط 2018 لبلديّات بيروت وجبل لبنان وكسروان-جبيل، واليوم في صور لبلديات الجنوب والنبطية، ثمّ الشمال وعكّار، فالبقاع وبعلبك – الهرمل، فالجمعيّات البيئية وأخيراً وليس آخراً في 28/3/2018 القطاعين الخاص والأكاديمي. وفي هذا السياق، للمجلس الاقتصادي الاجتماعي دور كبير في حثّ المؤسّسات التي يمثّلها إلى التخفيف من انتاج النفايات فإعادة الاستعمال واسترداد أكبر نسبة ممكنة منها، ما من شأنه المساهمة في حماية الموارد المائية من التلوّث، وهو هدف آخر يجب أن نتساعد جميعنا في تحقيقه ".

واضاف وزير البيئة " بموازاة ذلك أيضاً، من المهمّ التشديد على اهمية اقفال المكبات العشوائية وتأهيلها ، واهمية الحد من كلفة التدهور البيئي.ومن هنا اهمية تحفيز العمل المناخي لجهة التخفيف من الانبعاثات الهوائية الناتجة عن الانشطة المختلفة ولاسيما تلك التي تؤثر على الاحتباس الحراري".

وأكد الخطيب انفتاحه على كل الآراء وقال "إن التوعية اساسية وكذلك الثقافة البيئية ونتمنّى لكم التوفيق، ونحن مستعدون للتعاون الدائم لما فيه خير لبنان وبيئته ومواطنيه".