ذكرت قناة الـNBN في مقدتمها أنه "ما إن يتعانق عقربا الساعة منتصف هذه الليلة حتى تتوقف الحسّابة عن إحصاء عدد الطامحين للنيابة ويُقفل باب الترشيح فتـُفتح مرحلة جديدة على درب الإستحقاق النيابي تتمثل بعملية ولادة اللوائح قبل السادس والعشرين من آذار الحالي"، ذاكرةً أن "خريطة الترشيحات تَكتـُبُ بالأحرف الأولى لوائح الإصطفافات، في معظم الدوائر بإستثناء دائرة الجنوب الثانية التي كانت لائحة الأمل والوفاء بلونها الأخضر المتدرج إلى الأصفر السباقة في التسجيل رسمياً في وزارة الداخلية تماماً كما كان الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله السباقيْن في إعلان أسماء مرشحي حركة أمل وحزب الله".

ولفتت القناة الى أنه "على مستوى خارطة التحالفات فإن احدى الصور التشبيهية ظهّرها رئيس الحكومة سعد الحريري بعد لقاءيه الأخيرين مع رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط وموفد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، تحالف انتخابي مع الاشتراكي في كل الدوائر لا ينسحب على القوات اللبنانية التي يتحكم القانون بالتحالفات معها على ما اوضح الحريري الذي يعتزم تقديم مرشحيه في احتفال يوم الأحد المقبل"، معتبرةً انه "إذا كانت عين على المشهد الانتخابي فإن عيناً اخرى على قضية المقدَّم الفنان التي تراوح وفق المعطيات المعلنة او المسربة بين القضاء والأمن في ظل استمرار توقيف زياد عيتاني ومواصلة استجواب سوزان الحاج في شعبة المعلومات".

وتطرقت الى موضوع لجنة الموازنة الوزارية بالقول أنها "أنجزت موازنات الوزارات مع التخفيضات بإستثناء موازنة وزارة الطاقة لغياب الوزير الوكيل فيما هناك من توكّل بالرد على موضوع دير عمار بمفعول رجعي من دون أية قيمة مضافة فأحاله وزير المال علي حسن خليل إلى ديوان المحاسبة ليتعلّم"، ذاكرةً أن "خليل أعرب عن حزنه على المُضَللين في الكتلة والتيار لأنهم مجبورين على سماع معزوفة الانجازات الوهمية على لسان صاحب العدل المفترض الذي يغش نفسه ويغش الناس باللعب على الكلام".