أوضَح وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل لـ"الجمهورية" أنه "التزم خفض موازنة الوزارة 20% وفق الشرط الذي وضعه رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" وزير الخارجية جبران باسيل، وهو بدأ فيها بوزارته وأنا التزمتُ بها".

ولفت أبي خليل الى أنه "في اجتماع اللجنة الوزارية المخصصة لدرس موازنة وزارة الطاقة كانت لديّ بعضُ الملاحظات وأوضحتها، خصوصاً في ما يتعلق بالسدود، إذ لا يمكننا التخفيض بسبب وجود التزامات على الدولة اللبنانية، وكذلك في المساهمات للمؤسسات العاملة في قطاع المياه"، مشدداً على أنه "في النتيجة لقد التزمتُ سقف الـ20 % من التخفيضات، خصوصاً وأن تكتلنا كان أول المطالبين بها".