إستقبل ​البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي​ في الصرح البطريركي في ​بكركي​، مفتي ​القدس​ و​الديار​ ال​فلسطين​ية الشيخ محمد حسين يرافقه سفير فلسطين في ​لبنان​ ​أشرف دبور​ والمستشار الاول في السفارة حسان شيشاني، وكان لقاء تمحور موضوعه حول مسألة تهويد القدس.

ثم التقى الراعي وفدا من طلاب الماستر2 في مادة التاريخ من ​جامعة السوربون​ ​باريس​ 1 يتقدمهم الدكتور ديما فرنسوا الزين دي كليرك، البروفيسور بيار فيرمان وعدد من الأساتذة، في زيارة لالتماس البركة والتعرف الى تاريخ نشأة ​الموارنة​ في الشرق وعلاقتهم ب​فرنسا​.
وكان قد عرض الراعي امام الوفد "للعلاقات التاريخية التي تربط ​البطريركية المارونية​ بفرنسا،" مشيرا الى "التقليد السنوي المتمثل باحتفال البطريرك الماروني بالقداس الإلهي يوم اثنين الفصح على نية فرنسا بحضور السفير الفرنسي وطاقم السفارة في البطريركية المارونية."
ثم استقبل الراعي وفدا من المنتدى الحقوقي برئاسة المحامي عباس صفا الذي تمنى عليه "رعاية الشباب غير المسيس في لبنان لكي يتمكن من التعرف الى بعضه البعض والتحاور والعمل معا من اجل مستقبل افضل للبنان كوطن للجميع وليس لفئة معينة."
ورأى صفا ان البطريرك الراعي هو" الجهة الوحيدة المؤهلة لإحتضان الناس الذين لا يؤمنون الا بالولاء للوطن،"مشددا على ان "لبنان بحاجة الى رجالات تحمل فكرا جديدا ونهجا جديدا يؤسس لمستقبل ناجح لأبنائه وليس لاشخاص يطلبون المواقع والمراكز لأهداف شخصية."
وبعد الظهر استقبل الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، مدير عام مصلحة المياه في بيروت وجبل لبنان جان جبران الذي عرض لواقع المياه وللتطلعات والمشاريع المستقبلية المنوي انجازها "بهدف مكافحة ندرة المياه والعمل على ترشيدها والحفاظ عليها كثروة طبيعية يحق لكل مواطن لبناني الإستفادة منها. "
ثم التقى وفدا من الأدباء والكتاب السريان في العراق يرافقهم الدكتور غابي خوري مدير الجامعة اللبنانية الدولية في جبل لبنان، وضم الوفد رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان في العراق الدكتور راوند بولس، مدير عام التعليم السرياني في وزارة التربية اقليم كردستان العراق نزار حنا بطرس، مدير عام الدراسات السريانية في الحكومة الإتحادية في العراق الدكتور عماد سالم، وعضو اتحاد الأدباء والكتاب السريان نزار حنا الديراني الذين شاركوا في مؤتمر "العلامة الأباتي جبرائيل القرداحي للدراسات السريانية"، الذي نظمته الجامعة اللبنانية الدولية في جبل لبنان بالتعاون مع الأدباء والكتاب السريان في العراق، وانعقد في لبنان من 12 الى 14 آذار الحالي.
واطلع اعضاء الوفد الراعي على نتائج المؤتمر الذي وصفوه "بالممتاز وعلى التوصيات التي صدرت في ختامه ومن بينها الطلب من الدولة اللبنانية ادراج اللغة السريانية كلغة وطنية وادخالها الى الجامعات والمدارس ومطالبة منظمة الأونيسكو دعم مشاريع وعملية النهوض باللغة السريانية في لبنان والمشرق."
ومن زوار الصرح البطريركي الدكتور الكسي مكرزل، ثم النائب محمود عواد والمحامي زياد حواط.