أكد رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ خلال استقباله وفد من بلدية ​رومية​ برئاسة رئيس البلدية السيد عادل بو حبيب الذي شكره على فتح طريق الجديده-سجن روميه التي كانت مقفلة، أن "​لبنان​ تخطى المرحلة السابقة التي كانت تسودها المشاكل والازمات وبدأنا العمل على تأمين الاستقرار واجواء الحرية للمواطنين الذين آمل أن يحافظوا في الانتخابات النيابية المقبلة على هدوئهم، لأن ليس من ربح او خسارة في هذه الانتخابات لا بل انها تؤدي الى اختيار ​الاكثرية​ التي عليها في المقابل ان تلتزم بمصلحة الناس، والا فانها ستدفع ثمن عدم التجديد لها في المستقبل".
وأشار الرئيس عون الى أن "​القانون الانتخابي​ الجديد سينظم الحياة السياسية في البلاد، قد يكون هناك ارباك الآن وذلك لعدم معرفة الجهات والافراد وأحجامهم الحقيقية، الا ان هؤلاء سينتظمون بعد فترة سياسيا لتصبح الخيارات، تاليا، سياسية لا عن طريق الافراد، ويكون الالتزام السياسي الاساس في اختيار المرشحين على ان يتم وضع الصوت التفضيلي لمن يفضله المواطنون على المستوى الشخصي".

وكان قد استقبل الرئيس عون في قصر بعبدا الوزير السابق شكيب قرطباوي الذي عرض معه الأوضاع العامة في البلاد.
كذلك، استقبل رئيس "حركة الاستقلال" ميشال رينيه معوض والنائب السابق جواد بولس، وكانت جولة أفق في الوضع السياسي العام.