"الأم هي كل شيء في هذه الحياة هي التعزية في الحزن والرجاء في اليأس والقوّة في الضعف"، بهذه العبارة إختصر الأديب والشاعر ال​لبنان​ي الشهير ​جبران خليل جبران​ معنى الامومة، فالأم هي بمثابة خليط من القيم الجميلة، ونرى ان كل الاديان خصصت حيّزا واسعا من التعاليم والاحاديث التي تمجد الأم وتحث الابناء على تكريمها وتقديرها. ويصادف اليوم 21 أذار يوم ​عيد الأم​ في العالم العربي والعديد من بلدان العالم والذي يتصادف مع انطلاقة فصل الربيع، ولهذه المناسبة عجت ​مواقع التواصل الإجتماعي​ في لبنان بعبارات المديح والمعايدات.

وفي هذا الاطار كتب النائب ابراهيم كنعان "امي انتِ الحضن الحنون الذي الجأ له والقلب الذي يدقّ لي من دون تعب". وعلق رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي قائلا: "الام سر الدنيا والضوء الذي ينير عتمة الحياة ويفتح الآفاق امام الرؤية الواضحة والامل بغد افضل. أحيي كل أمهات لبنان والعالم أطال الله بعمرهن، وادعو الخالق ان يغمر برحمته أمي واللاتي رحلن الى جنات الخلود. كل عيد وانتن بخير"، وكتب رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع: "الأم هي الحنان والسلام والطمأنينة، هي العطاء من دون مقابل، هي الحضن الذي نلوذ إليه مهما بلغنا من العمر، وفي هذا العيد أتوجه لكل أم بأحر التهاني القلبيّة وأخص بالذكر أم الشهيد كل الشهداء".
وبعيدا عن معايدات السياسيين إحتلت الأم صفحات الناشطين فكتب طوني موسى على صفحته: "الأم كلمة تحمل بطياتها عبارات ومعانٍ عظيمة، تحمل معنى الوفاء والحنان، وتحمل العطاء والكرم، وتعبر عن كلّ شيء جميل يفتقده كلّ من فقد أمّه أو لم يشعر بمعنى الأمومة". بدوره كتب محمد جابر: "امي انت نور عيني وضياء الكون انت نور الدرب انت البركه انت جنة الله على الارض انت الحريه والحنان والعاطفه انت كل الماضي والحاضر والمستقبل انت الدنيا والاخرة". وكان للامهات الاجنبيات في لبنان حصة من المعايدة فكتبت سارة: "أعايد كل عاملة اثيوبية وبنغلاديشية وفلبينية تعبت وربت". من جهتها كتبت نتالي زين: "أمي، لكِ حبًا لا يحكى ولا يُكتب. امسيتُ وانا اعيذ بنفسي من شرّ يوم بات خاليًا منك. أحبك أمي، واعرف بأن عمق الحب في قلبي قليل جدًا بحقّك وأعي تمامًا ان وراء كلّ خطوة جميلة في سراطي، دعاء منك.الاحلام مجرد كلام... اما انت فواقع يا أمي". وعلق ابو حيدر قائلا: "سلاماً يا امهات الارض قاطبةً في كل مكان كل عام وانتن أمهاتنا، أخواتنا، زوجاتنا، أنا احبكم جدا".
اما الأمهات المتوفيات فحضرن أيضاً اليوم ولو بالذكرى فكتب حسن يوسف "كانت امي ‏سفينتي عندما يأتي طوفان الهموم لكن عندما ماتت غرقت في اول دمعة ألم". وعلق علي مستذكرا امه في عيدها: "أمي برحيلك أصبحت اعيادنا غصة قلب مجروح لن ننساكِ ابدا"، من جهتها استذكرت سارة امهات الشهداء قائلة: "الى امهات الشهداء، كل عام وأنتن أشد صبراً، كل عام وأنتن أكثر شجاعة لأجمل الأمهات ألف تحية". هذا ولم تخلُ المناسبة من بعض التعليقات الفكاهية فكتب حسن قرعوني: "بخصوص يلّلي عم يكتبوا كل عام وأنتي أمي، يعني معقول السنة الجاي تصير خالتك"؟، وكتبت هنادي: "بعيدك يا امي بحب قلك انا يلي بحرق السجاد بفحم الارغيلة بس بقلك هيدا خيي".
وفي الختام تحية الى الأم في عيدها وحمى الله جميع الامهات ورحم المتوفيات منهنّ.