عقد الاتحاد الوطني ل​نقابات العمال والمستخدمين​ في ​لبنان​ واللجنة العمالية لعمال وموظفي شركة "سعودي اوجيه" مؤتمرا صحافيا، في مقر الاتحاد في ​وطى المصيطبة​، حضره نقابيون وممثلون عن الهيئات العمالية وموظفون من الشركة.

بداية، تحدث رئيس الاتحاد كاسترو عبد الله شارحا "الظروف الصعبة التي يعاني منها موظفو شركة "سعودي اوجيه" بعد ثلاث سنوات من عدم نيلهم مطالبهم المحقة من رواتب ومستحقات". وناشد رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​ بصفته صاحب الشركة "الالتفات الى مطالب العمال المصروفين وان يتحمل مسؤوليته من موقعه كرئيس حكومة وصاحب عمل"، لافتا الى ان "هؤلاء العمال كانوا يساهمون في حل الازمة الاقتصادية في لبنان من خلال ارسالهم للاموال الى اهاليهم".

وقال: "لقد تعرضوا الى خسارات عديدة وفي مقدمها خسارتهم لمدارس اولادهم واطفالهم منذ العام 2015، اضافة الى انهم عاطلون عن العمل وهم مطالبون ايضا بدفع قروض مصرفية".

وأعلن عبد الله "انه سيتم اللجوء في هذه القضية الى المنظمات الدولية، وسترفع شكوى رسمية الى ​وزارة العمل​ وستبلغ نسخة عنها الى ​وزارة الخارجية​ و​السفارة السعودية​ في لبنان والى ​منظمة العمل الدولية​ ومنظمات ​حقوق الانسان​، لان هذه القضية تتعلق بحقوق الانسان".

وتحدثت شهناز غياض، باسم لجنة متابعة تحصيل مستحقات عمال ومستخدمي شركة "سعودي اوجيه"، فقالت: "بعد كل المحاولات التي قمنا بها للمطالبة بحقنا، لجأنا الى منبر الاتحاد الوطني لنقابات العمال، المنبر الحر لكل العمال الكادحين والموظفين المظلومين واصحاب الحق".

اضافت: "بعد كفاح وتعب خلال العمل لسنوات في شركة "سعودي اوجيه" لم نحصل على رواتبنا ولا تعويضات نهاية الخدمة رغم صرف الموظفين تعسفيا، جئنا اليوم لنعرض معاناتنا ونطالب بتحصيل حقوقنا ونؤكد اننا لن نألو جهدا في سبيل ذلك بكل الطرق القانونية المشروعة، بعدما باتت قضيتنا انسانية وتكبدنا خسائر لا تحصى".

وتابعت: "واجهتنا مشكلة بالاضافة الى مأساتنا وهي اننا حتى الان لم نحصل على وظائف كي نستطيع متابعة حياتنا اليومية وتأمين مستلزمات عائلاتنا. أمام كل ما يحصل نحمل مسؤولية ما وصلنا اليه الى المسؤولين في لبنان والسعودية ومن يملكون زمام الامور وبامكانهم تقديم حل عاجل ينهي مأساتنا قبل ان يصرحوا بطي صفحة "سعودي اوجيه" وراء ظهرهم. لذا جئنا نعلي الصوت ونطلق صرختنا ونطالب رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، رئيس ​مجلس النواب​ الرئيس ​نبيه بري​ ورئيس ​الحكومة​ سعد الحريري، بصفته المالك الرئيسي ورئيس مجلس ادارة شركة "سعودي اوجيه" لحين اقفالها والوزراء المعنيين، بحل ينهي معاناتنا والتدخل العاجل لانقاذ العائلات اللبنانية المنكوبة".

وقالت: "نحمل المسؤولية لوزير الخارجية ​جبران باسيل​ الذي ساهم في الحاق الضرر بنا جراء تقصيره واهماله لكل المراجعات وتجاهله طلب لجنة المتابعة اللقاء به وعدم رده على رسائلنا، تاركا قضايا المواطنين اللبنانيين بعيدا عن جدول مسؤولياته. كما يتحمل المسؤولية وزير العمل ​محمد كبارة​ الذي تقاعس ولم يلتزم بما وعد به، خلال لقائه للجنة المتابعة، بمراجعة وزارة العمل السعودية التي أهملت بدورها ملف موظفي "سعودي اوجيه" وسببت لنا كل تلك المعاناة لعدم تنفيذها أحكام ​قانون العمل​ السعودي ودفع مستحقات موظفي شركة "سعودي اوجيه"، وحتى الان لم نحصل على اي رد رسمي من الجهات المعنية في لبنان والسعودية، ولا نعلم ما هو مصيرنا نحن وعائلاتنا المنكوبة رغم ان المسؤولية مشتركة بين كلا الطرفين، لكنهم يتقاذفون الكرة في ما بينهم، والضحية الاف من الموظفين المهدورة حقوقهم".

وتابعت: "لذلك، نطالب جميع المعنيين بالتدخل والعمل لحل قضيتنا التي طال امد حلها اكثر من عامين، حتى نفذ صبرنا. ونسأل المسؤولين وخصوصا الرئيس الحريري، هل يتضمن برنامجكم الانتخابي حلا لقضايا الناس، واذا كان همكم المواطن والعمل على مساعدته فلتكن قضيتنا المحقة أولى اهتماماتكم وهو دفع مستحقات العمال قبل طي صفحة شركة "سعودي اوجيه".

وشكرت "الاعلاميين الذين يساهمون في نقل صوتنا الى المعنيين في لبنان والسعودية والعالم اجمع، آملين بصحوة ضمائر المسؤولين وان يساهموا بحل قضيتنا. كما نشكر الاتحاد الوطني الذي ساندنا للمطالبة بحقوقنا، مناصرا للحق بوحه كل ألوان الظلم".


وناشدت رئيس الجمهورية الذي هو "بي الكل" وقالت:" هل ينام أب واولاده جياع، وهل هناك أب يمارس حياته الطبيعية واولاده لا ينامون أو هم مرضى".

كما طالبت الرئيس الحريري بالالتفات الى قضيتهم، وقالت: "ألم تسمع بمن كان في "سعودي اوجيه" هو اليوم مقعد بسبب اصابة في عمله وغيره ممن يعانون".

وأعلنت عن تحركات امام ​بيت الوسط​ و​السراي الحكومي​ والسفارة السعودية وفي صيدا.

وكشفت ان موظفي عمال شركة "سعودي اوجيه" قد فوضوا الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين بتمثيلهم امام المراجع المختصة. وفي ما يلي نص التفويض:

"نحن الموقعين أدناه عمال شركة "سعودي اوجيه" نفوض الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان ولجنة المتابعة لتحصيل مستحقات عمال ومستخدمي شركة "سعودي اوجيه" بالمراجعة وبتمثيلنا لدى سائر الجهات المختصة حول مطالبنا القانونية، وتقديم الشكاوى والوساطات والدعاوى امام كافة المراجع المختصة ووزارة العمل ووزارة الخارجية وسائر المنظمات الدولية المعنية بحقوق العمال وحقوق الانسان".