اشار عضو المكتب السياسي في "التيار الوطني الحر" ناجي الحايك الى انه من غير الممكن ان يختبئ المطلوبون داخل المخيمات وفضل شاكر يمكن ان يكون اصغر الارهابيين، مطالبا بحل لهذه المسألة بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة، داعيا الدولة ان تبسط سلطتها على المخيمات. واوضح ان فضل شاكر محكوم ومدان، ومن غير المنطق خروج الارهابيين عبر وسائل الاعلام، ورأى ان افضل شيء يقوم به فضل شاكر هي تسليم نفسه للقضاء.

ولفت الحايك في حديث تلفزيوني، الى ان الساحة المسيحية فيها "تناتش"، والمسيحيون في طور التقدم واستعادة الصلاحيات، وقبل الانتخابات النيابية هناك "تناتش" بين المسيحيين كي يبرز كل فريق نفسه على الساحة المسيحية، والتيار الوطني الحر اكبر قوة شعبية مسيحية، وكتلة نوابنا تمثل 5 مرات من حزب الكتائب، مع العلم اننا لا نحتكر الساحة المسيحية.

اضاف "قانون الانتخابات الحالي مبني على المصلحة الانتخابية، ونحن نريد اكبر كتلة في مجلس النواب"، واوضح ان مشكلة النائب وليد جنيلاط انه لم يعد يستطيع ان يفعل ما يريد والقضية تنتهي هنا. واوضح ان جنبلاط لا زال بعقلية الستين حين كان يستقوي بالفلسطيني والسوري علينا، ونحن لا نقبل ان يختار جنبلاط النواب المسيحيين في الشوف.