زارت النائب ​بهية الحريري​ محافظ الجنوب ​منصور ضو​ في مكتبه ب​سراي صيدا​ الحكومي، وعرضت معه اوضاع المدينة واطلعت على التحضيرات الادارية واللوجستية للانتخابات النيابية، وذلك بحضور قائد منطقة الجنوب الاقليمية في ​قوى الأمن الداخلي​ العميد ​سمير شحادة​. وكانت الحريري عرضت الوضع الأمني في المدينة مع شحادة، الذي التقته في مكتبه بالسراي.


من جهة ثانية، واصلت الحريري لقاءاتها مع القطاعات في مدينة صيدا بهدف وضعهم في اجواء الاستحقاق الانتخابي واشراكهم في وضع البرنامج الانتخابي الذي على اساسه ستخوض ​الانتخابات​ بلائحة "التكامل والكرامة".

واعتبرت الحريري خلال هذه اللقاءات، ان "استهداف بهية الحريري في صيدا هو استهداف لمشروع ونهج رفيق الحريري في صيدا، لكن قرار المدينة سيبقى بيد أهلها بكل تنوعهم، والرد على هذا الاستهداف يكون برفع نسبة المشاركة في عملية الاقتراع في ​6 أيار​"، مشددة على أنهم "لن يستطيعوا الغاء مشروع رفيق الحريري في المدينة لأن الناس هم من يحملون هذا المشروع وهم من يحمونه وسيدافعون عنه بالاقتراع لصالح استكمال مسيرة رفيق الحريري مع صيدا، مسيرة انماء وبناء وتنمية ونهوض وآفاق جديدة للشباب ولمستقبل المدينة".

وخلال لقائها تجار المدينة بدعوة من ​جمعية تجار صيدا وضواحيها​، وبحضور المرشح شمس الدين ورئيس الجمعية ​علي الشريف​، تم طرح ومناقشة المشكلات والصعوبات التي يواجهها القطاع التجاري، أكدت الحريري دعمها لهذا القطاع الذي "يعاني الكثير من المشكلات ويتحمل الكثير من الأعباء ليستمر، وخاصة في ظل الوضع ال​اقتصاد​ي الصعب الذي يرزح تحته المواطنون وتتأثر به مختلف القطاعات"، متوقفة عند المشاريع التي انجزت وتنجز وخاصة مشروع تأهيل وسط صيدا التجاري واكتمال وتفعيل المراكز التراثية في ​صيدا القديمة​ الى جانب المهرجانات واحياء الزيرة وكل المرافق السياحية وأهميتها في ابراز دور صيدا لتكون محط انظار لكل لبنان بل وللعالم.

وأكدت ثقتها بـ"قدرة التجار انفسهم على تطوير اعمالهم وقطاعهم بأفكار مبتكرة يمكن ان تساهم اكثر في استقطاب الزائرين والمتسوقين وخلق حيوية تنشط اقتصاد المدينة".