كشف الوزير السابق ​ماريو عون​، اننا كنا نسعى مع المرشح ​ناجي البستاني​ في ​الشوف​ ان يكون حليفا للتيار الوطني الحر واذ به يفاجؤنا بموقفه بالذهاب الى لائحة رئيس ​اللقاء الديمقراطي​ ​وليد جنبلاط​، مع العلم انه كان يفترض ان يكون مرشحا مستقلا، وهو كان رفض ان يكون جزءا من ​تكتل التغيير والاصلاح​".
ورأى "أن يصل التيار في الشوف بعد هذه السنوات من القهر فهذا سيحدث فرقا في القرار الشوفي ولم يعد بامكان جنبلاط ان يكون مستبدا في المنطقة كما كان في السابق"، مؤكدا "ان الشوف سيشهد مشهدا سياسيا آخر وستسرع عودة التيار الى الشوف بإعادة المهجرين التي كان يجب ان تقفل وزارة المهجرين منذ ومن بعيد في حين ان الانماء غائب عن المنطقة ويعاني اهالي المنطقة من الحرمان."